147 مليون رأس غنم ومساحات للزراعة بـ800 ألف هكتار تعرضها الخرطوم على الجزائر

147 مليون رأس غنم ومساحات للزراعة بـ800 ألف هكتار تعرضها الخرطوم على الجزائر

يحل اليوم بالجزائر، عبد الرحيم أحمد

، وزير الدولة المكلف بالزراعة والغابات، في زيارة له بدعوة من الإتحاد العام للفلاحين الجزائريين، للدخول في سلسلة من المفاوضات حول كيفية التتويج باتفاقيات تقضي بتصدير الخرطوم اللحوم، خاصة وأن البلد الشقيق يتوفر على ثروة حيوانية متكونة من 147 مليون رأس من الأغنام، الأبقار والإبل، فضلا عن تمكين المهندسين الجزائريين من الإستثمار هناك بخلق مؤسسات لبيع العتاد الفلاحي.

وأفاد محمد عليوي، الأمين العام للإتحاد الوطني للفلاحين، بأن أهم النقاط الأخرى التي ستشكل محور اللقاء الجزائري السوداني، تدور حول إيجاد الجزائر حلا  لمشكلة استيراد الحبوب وبودرة الحليب من الخارج، وتمكين الجزائريين من الاستثمار في الخرطوم بخلقهم لمؤسسات لبيع العتاد الفلاحي علاوة على الدخول في مشاريع أخرى ذات صلة بالقطاع الفلاحي، كون سلطات البلد الشقيق تتوفر على مساحة للزراعة محددة بـ2 مليون فدان أي ما يعادل 800 ألف هكتار.وقد حل أمس، بعض الأطراف السودانية، بالجزائر بدعوة تلقوها من الاتحاد الوطني للفلاحين شهر نوفمبر المنصرم، بينهم رئيس اتحاد المزارعين، صالح الدين المرضي الذي ترأس الوفد المتكون من ثمانية أطراف، حيث من المقرر أن يلتحق اليوم، المدعو عبد الرحيم أحمد، وزير الدولة المكلف بوزارة الزراعة والغابات برفقة أعضاء آخرين ممثلين عن البرلمان بينهم السيد بلال عوض.هذا وسيلتقي الوفد السوداني صبيحة اليوم الاثنين، بوزير الفلاحة والتنمية الريفية، رشيد بن عيسى، ثم بوزير الدولة الممثل الشخصي للرئيس بوتفليقة، وبعدها برئيس المجلس الشعبي الوطني، وأخيرا برئيس الغرفة الوطنية للفلاحة، وأضاف عليوي، في هذا الشأن، أن ”الوزير الأول، أحمد أويحي، الذي كان من المقرر استقباله للوفد السوداني قد ألغى ذلك بحكم انشغالاته بسبب تواجد الرئيس بوتفليقة خارج الوطن.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة