175 46 مترشح لامتحان شهادة التعليم المتوسط بالجزئر العاصمة

يستعد 175 46 تلميذ وتلميذة بولاية الجزائر العاصمة لخوض غمار امتحانات شهادة التعليم المتوسط ابتداء من يوم غد الاثنين والمدة ثلاثة أيام.

وبالمناسبة عبر مدراء التربية لشرق وغرب ووسط الجزائر العاصمة الذين نزلوا ضيوفا اليوم الاحد على منتدى اذاعة البهجة أن كل الظروف البشرية والمادية مهيأة لاجراء هذه الامتحانات حيث سخرت وزارة التربية الوطينة بالتنسيق مع مصالح ولاية الجزائر العاصمة الامكانيات اللازمة لضمان سير الاختبارات في أحسن الاحوال قصد ضمان نجاح كل التلاميذ ، وفي هذا السياق ذكر السيد سليمان مصباح مدير التربية لوسط الجزائر العاصمة أن مواضيع الامتحانات موجودة حاليا على مستوى خلايا بالمديريات الثلاث التي هي في أتم الاستعداد لاستقبال التلاميذ غدا الاثنين ، وطمأن مدير التربية لشرق العاصمة السيد رشيد بولقرون من جهته اولياء التلاميذ بأن الجميع سيسهر على ان تسير الامتحانات بشكل طبيعي مبديا في نفس الوقت عن امله في أن تكلل جهود المترشحين بالنجاح والتوفيق وبان تكون جهودهم في مستوى تطلعاتهم.

أما مدير التربية لغرب العاصمة السيد سعد زغاش فقد سجل ارتياحه الكبير للظروف  المادية والبشرية المحيطة بسير امتحانات التعليم المتوسط عبر ولاية الجزائر العاصمة قائلا بأن الاجواء القبلية السائدة “توحي بنجاح العملية التي حضر لها بشكل جيد في كل المستويات“. ، و بخصوص شهادة نهاية مرحلة التعليم الابتدائي التي أجريت امتحاناتها يوم 27 ماي المنصرم فقد تقدم لاجرائها عبر الولاية 825 48 مترشج أشرف على تاطيرهم 759 24 مؤطر.

وقد تمت في ظروف طبيعية ميزها الهدوء والتنظيم المحكم حسب مديري التربية لولاية الجزائر.

هذا ونال موضوع التحضيرات الجارية لاستقبال الموسم الدراسي 2009-2010 بالولاية حيزا من حديث المنتدى حيث أكد القائمون على قطاع التربية بها على أن كل الامور تجري وفق البرامج المسطرة حيث يتجند الجميع بالمديريات الثلاثة لانجاح الدخول المدرسي المقبل الذي جندت له امكانيات كبيرة.

وفي مجال المؤسسات التربوية أشار السيد مصباح أن منطقة وسط العاصمة من المنتظر أن تستلم اكمالية واحدة فقط بحي المنظر الجميل بالقبة فيما أكد السيد زغاش أن جهته ستستفيد من 60 قسم جديد و7 متوسطات وثانوية واحدة بمناسبة الدخول المدرسي القادم.

وبشرق الجزائر العاصمة فان قطاع التربية من المنتظر أن يستلم –حسب السيد بولقرون–112 حجرة للتوسيع في المؤسسات القائمة حاليا و 12 متوسطة من بين 242 مبرمجة اضافة الى  10 ثانويات في طور الانجاز مبرمجة للتسليم على المدى المتوسط.

وفيما يتعلق بامتحان شهادة البكالوريا الذي من المقرر تنظيمه يوم 7 جوان القادم فانه يخص –حسب مدراء التربية لولاية الجزائر- 231 31 مترشح موزعين عبر 276 مركزا للاجراء.

وقد سخرت الولاية لهذا الغرض كل الامكانيات الضرورية لانجاح هذا الامتحان المصيري –كما اكد عليه المسؤولون الثلاثة– الذي أشاروا الى أن 8 آلاف مؤطر تم تجنيدهم لضمان السير الحسن للامتحانات. 

كما تم التطرق خلال هذا اللقاء الى عدد من الملفات التي تهم الاسرة التربوية بالعاصمة عموما كقضايا الاطعام والتدفئة والتعليم التحضيري ومحاربة التسرب المدرسي.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة