20 أوت 1955 / 1956: منارة تاريخية في مسار الثورة الجزائرية

20 أوت 1955 / 1956: منارة تاريخية في مسار الثورة الجزائرية

تحيي الجزائر 20 أوت من كل سنة الذكرى المزدوجة للهجوم القسنطيني وانعقاد مؤتمر الصومام.

ويحمل هجوم الشمال القسنطيني، 20 أوت 1955، ومؤتمر الصومام 20 أوت 1956، رمزية لا زالت في صميم الأحداث، حيث يكتسي البعد الخاص بالحدثين أهمية كبرى في مسار كفاح التحرير الوطني.

وشكلا هجمات الشمال القسنطيني ومؤتمر الصومام، المنعرج الحاسم في الثورة التحريرية ومسيرتها البطولية، من خلال إعطائها نفسا جديدا بالتطبيق الدقيق لإستراتيجية فك الحصار وتعميم الكفاح المسلح وإعادة تنظيمه.

فقد قرر قادة جيش التحرير الوطني في الشمال القسنطيني في 1955، وبعد مرور أقل من سنة عن اندلاع الثورة، شن هجوم كبير على حوالي 40 هدفا عسكريا واقتصاديا استعماريا، كانت دواعيه، تشمل بالأساس، فك الخناق عن منطقة الأوراس، وإبراز الطابع الشعبي للثورة وجلب انتباه المجموعة الدولية حول “القضية الجزائرية” لا سيما بعد قرار القمة الأفرو-آسيوية لباندونغ التي انعقدت من 18 إلى 24 أفريل 1955 بالعمل على إدراجها ضمن جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وقد حققت تلك الهجمات التاريخية كل أهدافها المرجوة، والفضل في ذلك يعود إلى الدقة التي ميزت التحضيرات التي سبقته، حيث دعا قائد الولاية التاريخية الثانية الشهيد البطل زيغود يوسف الذي كان يبلغ من العمر آنذاك 34 سنة إلى “ندوة عامة” لمناضلي المنطقة انتظمت من 25 جوان إلى 1 جويلية 1955 تحضيرا لهجوم 20 أوت.

وتبعا لتلك الهجمات والنتائج التي أفرزتها قرر قادة جبهة التحرير الوطني تنظيم مؤتمر موحد لقادة كل المناطق بالداخل والخارج واختاروا تاريخ 20 أوت 1956 موعدا للقاء، الذي تم في وادي الصومام وشكل فرصة تاريخية لإعادة تنظيم طرق ونظام الكفاح من أجل الاستقلال.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=873591

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة