20 سنة سجنا نافذا ضد قاتلة والدتها وشقيقتها المعوقة بعين النعجة في العاصمة

20 سنة سجنا نافذا ضد قاتلة والدتها وشقيقتها المعوقة بعين النعجة في العاصمة

قضت محكمة الجنايات الابتدائية بالدار البيضاء أمسية اليوم تسليط عقوبة 20سنة سجنا نافذا في حق المتهمة “شاهيناز” مهندسة جريمة قتل والدتها وشقيقها الصغرى المعوقة، اللتان ازهقت روحهما شريكتها الخادمة”ش، ليلى” بمنزلهم العائلي الكائن بحي الصفصافة بعين النعجة.

كما قضت ذات الهيئة القضائية في حق منفذة الجريمة “ليلى” بتحويلها إلى مصح عقلي مدى الحياة، بعدما بدت عليها علامات الجنون اليوم خلالها مثولها للمحاكمة مما تعذر على القاضي استجوابها، مستندة المحكمة إلى تقرير الطبيب الشرعي الذي حضر الجلسة لتشخيص حالة المتهمة.

وفي سياق متصل وقعت المحكمة عقوبة 5سنوات حبسا نافذا في حق زوجها “الخادمة” المدعو عبد الباسط، لاخفائها كيس الأموال محل السطو من منزل المجنى عليها “جميلة”، واخفائه بمنزل صديقه “مهدي” الذي برأته المحكمة من روابط التهمة المنسوبة اليه والمتمثلة في اخفاء مسروقات متحصل عليها من جناية.
وكانت النيابة العامة قد التمست تسليط عقوبة الإعدام في حق كلا المتهمتين، مستندة إلى كل القرائن والأدلة التي وردت في مراحل التحقيق، رغم تمسك المتهمة شاهيناز بالإنكار تهربا من المسؤولية الجزائية، ورغم ادعاء الخادمة “ليلى” بالجنون، فيما التمست توقيع عقوبة 5 سنوات حبسا نافذا في حق باقي المتهمين “عبد الباسط” و”مهدي”.
وفكت جلسة اليوم عديد الألغاز التي كانت تكتسي القضية منذ ارتكاب الجريمة النكراء، خلال خريف 2018، أين عثر الإبن عبد الجليل وهو مير بلدية عين النعجة حاليا، على والدته غارقة في بركة من الدماء،

فور عودته من الدوام اليومي مساءً، أما شقيقته المعوقة حركيا “دينا” فوجدها منبطحة في فراشها مذبوحة من الوريد الى الوريد، وفي تلك الاثناء طلب الإسعاف ليتم نقل والدته الي مستشفى زميرلي أين مكثت بالعناية المركزة مدة 15يوما، قبل ان تلفظ أنفاسها الأخيرة متاثرة بضربات” مهراس” على الرأس.
هذا ولقد تأسس إبن وشقيق الضحيتين كطرف مدني في القضية المدعو عبد الجلال، مير عين النعجة، كما تأسس إلى جانبه أيضا طليق الضحية ووالد الطفلة “دينا”، للمطالبة بحقَوقهما جراء الأضرار المعنوية التي لحقت بهما.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=890917

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة