25 جريحا إثر مواجهات بالحجارة بين أنصار فريقي أولاد الميمون وشعبة اللحم في تلمسان

25 جريحا إثر مواجهات بالحجارة بين أنصار فريقي أولاد الميمون وشعبة اللحم في تلمسان

عاش، في وقت متأخر من مساء أول أمس، ملعب دائرة أولاد الميمون شرق تلمسان، على وقع أعمال شغب وعنف بين مناصري فريقين انتهت بنقل 25 شخصا إلى مستشفى الدائرة المذكورة، فيما نقل مناصر مصاب بجروح بليغة في العين إلى استعجالات مستشفى تلمسان الجامعي لتلقي التدخل الجراحي اللازم.علمت «النهار» من مصدر طبي مسؤول، أن مصالحه استقبلت إثر المشادات التي اندلعت بين مناصري فريق شعبة اللحم لولاية تموشنت وفريق كرة القدم لأولاد الميمون، واستعملت فيها الحجارة والأسلحة البيضاء 25 شخصا مصابا بجروح متفاوتة، وكان من بين المصابين شرطي تعرض لإصابة بالحجارة في الصدر أثناء تدخله لامتصاص غضب المناصرين الذين حاولوا نقل غضبهم إلى الخارج، الأمر الذي استدعى تدخل قوات الأمن مدعومة بفرقة مكافحة الشغب التابعة إقليميا لدائرة الرمشي، أين تمت السيطرة على الوضع وتفريق المناصرين المتناحرين بالحجارة، علما أن أعمال الشغب هذه وقعت في الشوط الثاني بعد تسجيل فريق أولاد الميمون الهدف الأول، مما أغضب مناصري الفريق المنافس وأدخلهم في هستيريا، سرعانما تطورت أهازيج الحماس والتشجيع إلى عراك ومشادات بالحجارة أفضت إلى تسجيل 25 جريحا بينهم حالة حرجة لمناصر أصيب في العين، حيث حوّل آخر إلى استعجالات مستشفى تلمسان الجامعي للخضوع إلى عملية جراحية في الوقت الذي تم تسريح جميع المصابين الآخرين، وقد فتحت شرطة أولاد الميمون تحريات معمقة في ملابسات هذه الأحداث التي استعملت فيها الحجارة والأسلحة البيضاء.  


التعليقات (3)

  • mohamed

    wled mimou et chaabete el hmme, ya khi hala yakhi !

  • ابو رياض

    اليس هؤلاء الشباب مناصري النوادي الجزائرية هم بذاتهم من يتابعون مباريات النوادي الأوروبية .
    لماذا لا يقتدن بمناصري هذه النوادي الأوروبية في ثقافتهم الأدبية وفي إحترامهم لبعضهم البعض حيث إتخذوا من حضورهم لمشاهدة المقابلة الكروية متعة روتينية لا شغب ولا نصب ولا تخريب ولا تدمير ولا حرق ولا تكسير .بل عندما تراهم وكأنهم عائلة واحدة .
    والله حال المجتمع الجزائري يندى له الجبين .مسلمين بلا إسلام .إلا من رحم ربي .
    أفيقوا يا شباب الجزائر .نحن عرب مسلمون والذي نفعله لا يمت للإسلام بصلة وليست من شيم العرب .
    ما الذي دهاكم .نسأل الله أن يهدينا الى الطريق المس

  • sous-developpés

أخبار الجزائر

حديث الشبكة