25 سنة عن اغتياله .. إسماعيل يفصح حيّ في قلوب الإعلاميين

25 سنة عن اغتياله .. إسماعيل يفصح حيّ في قلوب الإعلاميين

تمر، اليوم الخميس، 25 سنة عن اغتيال الصحافي بالتلفزيون الجزائري، إسماعيل يفصح، على أيادي الغدر.

وتذكر الجزائريون على غرار الصحافيين ومختلف الوسائل الإعلامية، إسماعيل يفصح الذي اغتيل سنة 1993.

وولد الراحل إسماعيل يفصح، في 1962 بقرية “ثالة عمارة” بولاية تيزي وزو، شرقي العاصمة الجزائر، وهو خريج معهد العلوم السياسية والعلاقات الدولية.

والتحق نهاية الثمانينات بمؤسسة التلفزة العمومية، إذ اشتغل صحافيا بالقسم الوطني، قبل أن ينتقل إلى تقديم النشرات الإخبارية باللغة العربية.

وتم اغتيال اسماعيل يفصح من قبل أيادي الغدر في 18 أكتوبر 1993، بالحي الذي يقطن فيه، والذي يحمل اليوم اسمه.

وكان المرحوم، من أوائل الأقلام الصحافية الشابة التي  اغتيلت أنذاك.


التعليقات (2)

  • racine

    الله يرحمو اكيد مازال في قلوينا شكون الي ما يعرفش اسماعيل بفصح الشاب الفصيح

  • شخص

    رحمه الله، كان صحفياً متميّزاً، أتذكر جيداً اليوم الذي سمعنا فيه خبر مقتله، كانت أياماً عصيبة جداً، نسأل الله تعالى أن لا يعيدها.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة