29 أكتوبر آخر أجل لإيداع طلبات العطلة الانتخابية لعمال التربية

29 أكتوبر آخر أجل لإيداع طلبات العطلة الانتخابية لعمال التربية

في تعليمة حملت تاريخ بداية العطلة وانتهائها

مديرو التربية مطالبون بإحصاء عدد الموظفين المعنيين لتعويضهم ومواصلة الدروس

أبرقت وزارة التربية الوطنية لكافة مديرياتها على المستوى الوطني، بتعليمات خاصة لاستقبال طلبات الأساتذة والموظفين المترشّحين للانتخابات المحلية والولائية المقبلة، بغرض الاستفادة من العطلة الخاصة بتنظيم الحملة الانتخابية، وذلك من الـ29 أكتوبر الجاري إلى غاية 23 نوفمبر المقبل.

وحسب التعليمة التي أرسلها الأمين العام لوزارة التربية الوطنية، «عبد الحكيم بلعابد»، والتي تحوز «النهار» على نسخة منها، والموجّهة إلى مديري الإدارة المركزية ومديري التربية على المستوى الوطني ومديري المعاهد الوطنية، تحت وصاية القطاع، فإنهم مطالبون بالشروع في تسلّم طلبات عطلة الانتخابات من الموظفين المترشّحين.

وأضافت ذات التعليمة، الحاملة للرقم «1667»، أنّ كافة المديرين المعنيين مُطالبون بتأطير عملية تسلّم ملفات الموظفين التابعين لقطاع التربية الوطنية والمترشّحين لانتخابات المجالس الشعبية البلدية والمجالس الشعبية الولائية، من أجل الاستفادة من عطل مدفوعة الأجر.

هذا وأكّدت تعليمة الأمين العام لوزارة التربية الوطنية، أنّ هذه العطل ستنطلق من 29 أكتوبر الجاري وإلى غاية يوم الاقتراع المحدّد بـ23 نوفمبر المقبل، وهي العطل التي ستُمنح إلى الموظفين في القطاع المترشّحين للانتخابات المقبلة.

في حين أكّد الأمين العام لوزارة التربية الوطنية، بأنّ المديرين المعنيين بالعملية، مطالبين باتخاذ كافة الإجراءات الخاصة لضمان تمدرس التلاميذ خلال فترة العطلة التي سيأخذها الموظفون والأساتذة المترشّحين، مع ضرورة تأطير عملية تقديم طلبات هؤلاء المترشّحون وتحويلها إلى الإدارة المركزية في شكل جداول، لاحتساب عدد الموظفين المعنيين بالعطلة ورتبهم والمواد التي يُدرّسون فيها.

كما أشارت ذات التعليمة، إلى أنّ كل الأساتذة والموظفين المعنيين بالعطلة، مطالبين بإيداع طلباتهم على مستوى مؤسساتهم التربوية قبل تاريخ 29 أكتوبر، قصد الاستفادة من العطلة وعدم تأخير العملية، من أجل التمكن من اتخاذ الإجراءات الخاصة بخروجهم، والتمكّن من توفير بدائل التدريس والتأطير البيداغوجي للتلاميذ.

وكانت مصادر من وزارة التربية الوطنية قد أكدت لـ«النهار»، بأنّ عدد الأساتذة المعنيين بهذه العطلة يقدّر بالآلاف، حيث ستستعين الوزارة بأساتذة نفس المادة من أجل تغطية هذه المناصب، وتمكين التلاميذ من تلّقي الدروس خلال فترة خروجهم للعطلة وتفادي تعطّل الدراسة في المؤسسات التربوية.

هذا وكانت وزيرة التربية الوطنية قد اتخذت تدابير خاصة من أجل الوصول إلى 32 أسبوعا من الدراسة، من خلال محاورة النقابات لتفادي الإضرابات والسهر على انطلاق الدروس بداية من أوّل أيام الموسم الدراسي، لكن الانتخابات المحلية ستتسبّب في تأخر هذه الدروس وتقليص مدة التمدرس والحيلولة من دون الوصول إلى 32 أسبوع دراسة التي أمرت بها الوزارة.

******************************************

تعرّف على موقع “النهار”

“النهار أون لاين” هو موقع إخباري جزائري يهتم بالشؤون الوطنية والمحلية وحتى الدولية في كل المجالات، بصفة دورية وآنية ومستمرة.

يعتبر “النهار أون لاين” موقعًا تابعًا لمجمّع “النهار” الإعلامي الذي يضمّ قناة “النهار الإخبارية” وجريدة “النهار الجديد” و”إذاعة شمس” بالنت.

يتميز موقع “النهار أون لاين” بالنشر الفوري والآني للأخبار، مع التحري الكبير لمصداقية الأخبار والأحداث المنشورة من طرفنا.

ويحرص الموقع على التحري في مصدر الخبر قبل بثّه، وبحال حصول تطور يتم تحديثه بمقالات جديدة تتضمّن كل التّفاصيل والتطورات.

ويعمل موقع “النهار أون لاين” من دون انقطاع، ويضمن طاقمه الأخبار على مدى 24 ساعة، إضافة لتحديث الأخبار والمتابعة الدقيقة.

ويسمح موقع “النهار أون لاين” بمتابعة كل الأخبار التي تنفرد بها قناة “النهار”، ونقل كل التقارير والروبورتاجات التي تعدها القناة.

و يعتبر الموقع من أبرز المواقع، ويحظى بنسب متابعة قياسية بفضل شبكة المراسلين التي تنشط عبر كامل التراب الجزائري.

يتابع الوقع الأحداث الطارئة ببث مباشر عبر صفحة “النهار” على “الفايسبوك” و“تويتر”، ويتيح لكم متابعة الأحداث لحظة بلحظة.

الموقع يحتوي على أقسام تسمح لمختلف القرّاء بتتبع المحتوى المراد الاطلاع عليه من سياسة واقتصاد وثقافة ورياضة ومتفرّقات.

و يسمح الموقع بتقديم استفتاءاتكم حول مواضيع الساعة من خلال ركن “الاستفتاء” الذي يكون موضوعه متزامنًا مع الحدث.

يتواجد موقع “النهار أون لاين” على مواقع التواصل الاجتماعي، ويحظى بمتابعة عالية تفوق الخمسة ملايين مشترك على “الفاييسبوك” وعلى “التويتر”.

و يتيح الموقع الإلكتروني لمتابعيه إمكانية مشاركتهم بفيديوهات لأحداث عايشوها وإرسالها للموقع عبر رقم “الواتساب”.

التعليقات (0)

the_field('ads-300-250', 'options');

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة