29 بالمائة من الرضع يموتون سنويا بالجزائر

كشف التحقيق الذي قامت به كلا من الجزائر وتونس والمغرب وموريتانيا في الطب الاستعجالي للأطفال هذا العام وفاة 29 بالمائة من الرضع الذين لا تتجاوز أعمارهم السنة بالجزائر.

أوضح رئيس الجمعية الجزائرية لطب الأطفال، البروفيسور بن سنوسي، أن الطب الاستعجالي بالجزائر، رغم انه أحسن من دول الجوار لايزال لا يستطيع التكفل الجيد بالأطفال، مثل الدول المتقدمة التي وصلت الى إيجاد إستراتيجية تمكنها من التكفل بالحالات الاستعجالية في الوقت المناسب، مشيرا إلى أهمية الطب الاستعجالي، وقال إنه يحتاج إلى إمكانيات بشرية كبيرة، ووسائل حديثة كي نصل الى مستوى جيد في مجال الصحة. و أكد البروفيسور سنوسي، على هامش مؤتمر المجتمع الجزائري للطب الاستعجالي للأطفال، بفندق الاوراسي أمس، وسيدوم يومان، أن الحالات التي تتقدم الى المصلحة الاستعجالية 10 بالمائة فقط، منها تحتاج الى رعاية استعجالية أما 80 بالمائة حالتهم تستطيع الانتظار. وأضاف المتحدث أن التحقيق كشف على الأمراض التي يتعرض لها الطفل، حيث أشار أن  الحمى تأتي في المرتبة الأولى، ثم الأمراض الصدرية، و يليها الإسهال و التقيؤ، كما سيتم الخروج بتوصيات تساعد على تحسين الطب الاستعجالي في الدول المشاركة.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة