3 آلاف متشرد ينقل من الشارع إلى مراكز الإيواء في 40 يوما بـ36 ولاية

3 آلاف متشرد ينقل من الشارع إلى مراكز الإيواء في 40 يوما بـ36 ولاية

مراسلة خاصة للولاة لإحالة المصابين بالأمراض العقلية منهم للاستشفاء الإجباري

أحصت وزارة التضامن والأسرة وقضايا المرأة، ألفين و680 متشرد عبر 36 ولاية، خلال الفترة الممتدة بين الفاتح جانفي و13 فيفري الجاري، فيما ألزمت الوزارة مديريات النشاط الاجتماعي والتضامن للتكفل بالأشخاص المصابين بأمراض عقلية من المقيمين بالمراكز المختصة في المجال.

وأوضح الأمين العام بوزارة التضامن والأسرة وقضايا المرأة حمدي رابح، في تصريح خص به «النهار»، أنه وخلال عملية جمع المتشردين التي انطلقت في الفاتح من شهر جانفي إلى غاية 13 فيفري من السنة الجارية، تم جمع ألفين و680 متشرد عبر 36 ولاية، مشيرا إلى أن ولاية البيض تم من خلالها إحصاء أكبر عدد من المتشردين، والذي قدر بـ736 شخص تليها الجزائر العاصمة بـ598 متشرد، فيما أكد أنه تم توجيه تعليمات صارمة إلى مديرين النشاط الاجتماعي والتضامن للولايات بغرض التكفل بالأشخاص المصبين بأمراض عقلية والمقيمين بمراكز الاستقبال والإيواء التابعة للوزارة.

وأضاف ذات المتحدث أن الوزارة قامت بمعاينة المراكز، خاصة في فئة الأشخاص المصابين بالأمراض العقلية، وذلك موازاة مع عملية التكفل بالأشخاص من دون مأوى خلال الفترة الشتوية الماضية، حيث تبين وجود حالات مرضية واضطرابات عقلية خطيرة تستدعي التكفل بهم، مضيفا أن هذه الفئة تشهدا تزايدا وإقبالا كبيرا على المؤسسات الاستشفائية المتخصصة في الأمراض العقلية.

وأكد رابح حمدي أنه تم مراسلة الولاة من أجل التكفل بهذه الفئة من خلال اتخاذ قرار بإجراء فحص إجباري لهم للكشف عن حالتهم النفسية، بعد تقديم شهادة طبية يحررها أي طبيب يشهد فيها على أن المريض يعاني اضطرابات عقلية، مضيفا أن الوزارة وجهت طلبا إلى الولاة لاتخاذ كل الإجراءات الإدارية والأمنية، وكذا الطبية الضرورية بالتنسيق مع مديري مؤسسات من أجل الاستقبال والإيواء، مع وضع الأشخاص الذين يعانون أمراضا عقلية خطيرة رهن الاستشفاء الإجباري.

 


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة