3 أعوان أمن بفندق «مازافران» يسرقون 250 مليون من غرفة زبون

3 أعوان أمن بفندق «مازافران» يسرقون 250 مليون من غرفة زبون

مصالح الأمن استمعت إلى 20 شاهدا بعد السطو على الخزنة الحديدية

 المتهمون أخرجوا الخزنة من الفندق ورموها بالشاطئ بعد إفراغها من الأموال

تورط، أول أمس، ثلاثة أعوان أمن بفندق «مازافران» بزرالدة في سرقة خزنة أموال كانت داخل غرفة أحد زبائن الفندق، أين كانت تحتوي على مبلغ مالي هام قدر بـ250 مليون سنتيم، فضلا عن الوثائق الشخصية للضحية.

وحسب مراجع «النهار»، فإن تفاصيل القضية تعود إلى قيام المتهمين بالاستيلاء على الخزنة وسرقة المحتويات التي كانت بداخلها، قبل رميها في شاطئ المركب السياحي بزرالدة، حيث جرت حيثيات القضية يوم الثلاثاء المنصرم، أين دخل أحد الزبائن إلى الفندق رفقة زوجته وحجز غرفة في الفندق، وتضيف مصادر «النهار» بأن أعوان الفندق ترصدوا الضحية واكتشفوا بأن بحوزته مبلغا ماليا كبيرا، خاصة أن هذا الأخير سأل عن وجود خزنة بالغرفة التي حجز فيها.

وأضافت مصادر «النهار» بأن أعوان الأمن ترصدوا الضحية وزوجته بعدما نزلا للمطعم لتناول وجهة العشاء، أين قاموا باقتحام غرفته وسرقة الخزنة وإخراجها من الغرفة، وتم تحويلها للشاطئ بالمركب السياحي بزرالدة، أين تم فتحها بالقوة والاستيلاء على مبلغ مالي قدر بـ250 مليون سنتيم، وقاموا بعدها برمي الخزنة ووثائق الضحية في شاطئ البحر على مستوى المركب، ليقوم بعدها الضحية بايداع شكوى لدى مصالح الضبطية القضائية للفرقة الإقليمية   للدرك الوطني بزرالدة، والتي قامت بفتح تحقيق معمق في القضية، مما أفضى إلى توقيف ثلاثة أعوان أمن، ليلة الثلاثاء، فيما تم الاستماع لـ20 عاملا بفندق «مازافران» لكشف ملابسات القضية والمتورطين فيها.

تجدر الإشارة إلى أن قاضي التحقيق بمحكمة الشراڤة قد أمر بإيداع المتهمين الثلاثة رهن الحبس المؤقت، في انتظار استكمال مجريات التحقيق من قبل مصالح الدرك الوطني بزرالدة، أين وجهت لهم تهمة خيانة الأمانة والسرقة الموصوفة.                 ن

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة