3 سنوات حبسا نافذا لإطار بمركب محمد بوضياف وتاجر انتحلا صفة ضابطين ساميين

3 سنوات حبسا نافذا لإطار بمركب محمد بوضياف وتاجر انتحلا صفة ضابطين ساميين

وقعت محكمة بئر مراد رايس أمس،

عقوبة الثلاث سنوات حبسا نافذا و 100 ألف دينار جزائري غرامة نافذة في حق صاحب محل كائن بباب الوادي، بمعية رئيس مصلحة رياضة”الڤولف” بالمركب الأولمبي محمد بوضياف بعد إدانتهما بتهم النصب والاحتيال والتدخل بغير صفة في الوظائف العسكرية فضلا عن تهمة انتحال صفة عقيد، مقدم، ورائد في سلك الأمن، مع إلزامهما بأن يدفعا بالتضامن للوكيل القضائي للخزينة العمومية تعويضا قدره 300 ألف دج.

ظروف القضية وملابساتها، كشفت بخصوصها الاستجوابات التي دارت خلال جلسة المحاكمة، تورط ضابطة شرطة تزاول مهامها بمركز الشرطة بباب الوادي، هذه الأخيرة التي لعبت دور الوسيط بين المتهم التاجر و الضحية، وهو مدير شركة توزيع مواد البناء الكائنة مقره ببراقي، بحكم علاقة القرابة التي تربطها بالمتهم والذي مكنته من الاحتيال والنصب على شخص الضحية من خلال حصوله على 350 كيس من الإسمنت وكذا 80 كيسا من الرمل، كما أفضت المحاكمة إلى أن الشخص الذي تم سماعه كشاهد، وهو عضو سابق في المجلس الشعبي الوطني، والذي يشغل حاليا منصب نائب مدير عام مؤسسة تسيير الجنائز والمقابر لعب دوره من خلال مد يد المساعدة للمتهمين للوصول إلى غايتهما، وذلك من خلال توسطه لدى المدير العام لديوان الترقية والتسيير العقاري بالحراش، لتقديم شقق لهما وكذا تمكين واحد من الموقوفان من الحصول على جوازات سفر خاصة بالحج والعمرة، ناهيك عن تدخله بين التاجر والضحية من خلال تقديم نفسه على أساس أنه عقيد، وأن التاجر هو مقدم في الأمن وأنه سيتكفل بالتحري والتحقيق في قضية الاعتداء ومحاولة القتل التي تعرض إليها صاحب الشركة الضحية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة