4 أهداف تطرد نحس 3 سنوات وتؤهل «الخضر» إلى «كان» الكاميرون

4 أهداف تطرد نحس 3 سنوات وتؤهل «الخضر» إلى «كان» الكاميرون

الجولة الخامسة من تصفيات كأس إفريقيا 2019

بلماضي يفكّ عقدة 29 شهرا ومحرز يردّ على المشككين بثنائية

حسم المنتخب الوطني، أمس، تأهله رسميا إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019 بالكاميرون، وذلك بعد عودته بفوز ثمين من خرجته لمواجهة الطوغو، الذي فاز عليه برباعية كاملة مقابل هدف.

حملت توقع كل من محرز الذي بصم على ثنائية، عطال وبونجاح، في لقاء برسم الجولة الخامسة للمجموعة الرابعة من تصفيات «كان 2019» بالكاميرون، وهو الفوز الذي حافظ على إثره الخضر على على صدارة الترتيب بـ10 نقاط، ويعتبر الأول لزملاء فغولي في القارة السمراء بعد صيام دام قرابة 3 سنوات، والثاني للناخب الوطني، جمال بلماضي منذ توليه زمام العارضة الفنية للخضر.

بداية اللقاء كانت لصالح المنتخب الوطني، أين راوغ بلايلي دفاع المنافس ومرر ناحية بونجاح الذي بدوره مرر لفغولي، لكن كرته لم تصل لهذا الأخير واقتطعها الدفاع بصعوبة، كما لم يستغل بونجاح في الدقيقة 10 هجمة معاكسة وانفرد على إثرها داخل منطقة العمليات، لكن تعامله ببطء مع الكرة حال دون تشكيل خطر على مرمى الحارس الطوغولي.

وانتظر الخضر إلى غاية الدقيقة 13 ليفتتحوا باب التسجيل عن طريق محرز، الذي تسلّم كرة مرتدة من حارس الطوغو بعد انفراد بونجاح، ليرفعها محرز فوق رأسه معلنا الهدف الأول للمنتخب الوطني، الذي واصل لاعبوه الضغط على دفاع المنافس واللعب الهجومي حتى تمكنوا في الدقيقة 28 من إضافة الهدف الثاني عن طريق عطال، الذي أسكن الكرة في الشباك بطريقة جميلة بعد هجمة مرتدة ومرواغته للدفاع، ثم توغل داخل منطقة العمليات وبقذفة قوية خادع الحارس الطوغولي.

وهو الهدف الذي فتح الشهية لأشبال المدرب بلماضي الذين أضافوا الهدف الثالث في الدقيقة 30 عن طريق محرز، الذي سجل الثاني له عن طريق هجمة معاكسة أسكن على إثرها الكرة في مرمى الطوغو بسهولة.

ورغم تأخر المنتخب الطوغولي في النتيجة بثلاثية إلا أنه اكتفى باللعب في وسط الميدان والدفاع فقط مع محاولات محتشمة من حين لآخر، كانت أخطرها رأسيه أديبايور في الدقيقة 44 جانبت القائم الأيسر للحارس مبولحي الذي بقى طيلة الشوط الأول في راحة تامة.

بداية المرحلة الثانية عرفت دخول عبد اللاوي مكان بن سبعيني الذي خرج مصابا، كما شهدت دخول المنتخب المحلّي بقوة بنية العودة في النتيجة، وهو ما مكّنهم من الوصول إلى شباك الحارس مبولحي في الدقيقة 55 عن طريق لابا الذي سجل أول أهداف الطوغو برأسية بعد ارتقائه.

مستغلا خطأ في المراقة من دفاع المنتخب الوطني، ليستقر اللعب بعدها في وسط الميدان من الجانبين مع محاولات محتشمة من المحليين، كانت أخطرها في الدقيقة 87 بعد هجوم جماعي للطوغوليين، لكن البديل عبد اللاوي أبعد الكرة من أمام خط المرمى.

وهو ما رد عليه لاعبو  المنتخب الوطني عن طريق وناس في الوقت بدل الضائع الذي كاد يضيف الهدف الرابع الذي جاء بعدها عن طريق بونجاح، الذي اختتم مهرجان الأهداف بطريقة جميلة بعد أن راوغ المدافع قبل أن يسكن الكرة في الشباك.

بلماضي يحقق ثاني فوز ومحرز يخرس المنتقدين بثاني ثنائية له مع «الخضر»

أخرس النجم رياض محرز منتقديه الذين تحدثوا كثيرا عنه وعن مردوده رفقة المنتخب الوطني، بثنائية رائعة في شباك المنتخب الطوغولي، رغم أرضية الميدان الكارثية.

فيما حقق الناخب الوطني جمال بلماضي فوزه الثاني مع المنتخب الوطني في رابع مباراة يقودها على رأس العارضة الفنية للخضر، بعد الفوز على البنين بتشاكر مقابل تعادل في مباراته الأولى أمام غامبيا بملعب هذه الأخيرة، وهزيمة في البنين في المباراة السابقة.

إصابة بن سبعيني تمنح عبد اللاوي فرصة أول مشاركة

اضطر الظهير الأيسر رامي بن سبعيني إلى مغادرة أرضية الميدان بين شوطي المباراة، بعد الإصابة التي تعرض لها في نهاية الشوط الأول، أين عوضه بلماضي بأيوب عبد اللاوي الذي بصم على أول مشاركة له بالألوان الوطنية.

بن زية طلب التغيير في الد66 ووناس عوض بلايلي في الد88

طلب ياسين بن زية التغيير في الدقيقة الـ66 بسبب الإصابة التي تعرض لها، مما اضطر بلماضي إلى الاستنجاد بسفير تايدر لتعويضه دقيقتين بعدها، فيما عوض آدم وناس نظيره يوسف بلايلي الذي تأثر كثيرا من الناحية البدنية في الدقيقة الـ88.

«الخضر» لعبوا بالنار في الشوط الثاني وتلقوا هدفا بطريقة ساذجة

لعب المنتخب الوطني بالنار في المرحلة الثانية، حين تراجع كليا إلى الوراء للحفاظ على النتيجة تاركا المجال لمنتخب الطوغو لفرض منطقه، أين تحمل رفقاء بن العمري عبء المباراة وتلقوا هدفا بطريقة ساذجة بعد سوء تمركز ومراقبة في محور الدفاع، كما خلق الطوغوليون عدة فرص خطيرة لم يفلحوا في ترجمتها إلى أهداف.

بونجاح يبصم على سابع أهداف مع «الخضر» بطريقة رائعة

بصم المهاجم بغداد بونجاح على الهدف الرابع للمنتخب الوطني في آخر أنفاس المباراة، بطريقة رائعة، بعد عمل فردي أكثر من رائع على الجهة اليمنى للدفاع الطوغولي، حين راوغ المدافع على طريقة الجسر الصغير (petit pont) ورفع الكرة فوق الحارس، ليصل إلى هدفه السابع في مشواره مع المنتخب الجزائري.


التعليقات (1)

  • كريم

    مبروك علينا و لكن لا يجب الغرور فان الطوغو أبان على مستوى ضعيف جدا لذا يجب وضع الألأقدام على الأرض و التحضير الجيد فكل شيئء سيتأكد في الكامرون و نتمنى أن نؤكد ما فعاناه في الطوغو و الظاهر أن ذالك صعب المنال.

أخبار الجزائر

حديث الشبكة