40 بالمائة من الجزائريين يعانون من حب الشباب

40 بالمائة من الجزائريين يعانون من حب الشباب

حذر أحمد سراي طبيب مختص في الأمراض الجلدية النساء والفتيات على وجه الخصوص من استخدام المراهم المزيلة للمكياج والمنظفة للبشرة

التي تعد أحد أهم أسباب الإصابة بمرض حب الشباب الذي يعاني منه 40 بالمائة من الشباب الجزائري في مرحلة ما بعد البلوغ.
و قال اختصاصي الأمراض الجلدية في اتصال “بالنهار الجديد” أنه من أهم أسباب الإصابة بحب الشباب التعرض لأشعة الشمس، وازدياد إفراز هرمون الأندروجين الموجود عند الذكور والإناث في مرحلة البلوغ، مما يؤدي إلى نشاط الغدد الدهنية وإفرازاتها المزعجة.، مضيفا أن معاناة الشباب مع حب الشباب تتضاعف مع اقتراب موعد الاختبارات، حيث يعد الإرهاق والانفعال النفسي والسهر أحد عوامل تهيج الغدد الدهنية، مما يؤدي إلى ظهور المرض، داعيا إلى ضرورة الاهتمام بالراحة والتغذية السليمة، وعدم تناول المنبهات بكميات كبيرة، مع الحرص على العلاج المستمر.
وقال نفس المتحدث خلال اتصاله إن حب الشباب يستهدف البشرة لدى الشباب والفتيات في فترة المراهقة عندما تبدأ الهرمونات بالعمل في الجسم، ويصبح إفراز الدهون بشكل أكبر من الغدد الدهنية المسؤولة عن ترطيب البشرة والشعر.
وأضاف أنه بسبب الانسداد في مسامات الغدة وزيادة إفراز الدهون تنمو عليها البكتيريا، فيؤدي ذلك إلى ظهور الندب والبثور في الوجه، مشيرا إلى أن مرض حب الشباب يحتاج إلى سنوات طويلة للعلاج من خلال العمل على تقليل الإفرازات المنتجة من الغدد الدهنية بغرض السيطرة عليها، وتحسين حالة المصاب تدريجياً.، و أشار المختص إلى أن نسبة الإصابة بالمرض تزيد عند الفتيات أكثر من الذكور و ذلك بنسبة تتراوح بين 20 و 30 بالمائة بحكم استخدام العنصر النسوي للماكياج و مواد إزالته الذي يزيد من نسبة الإصابة على عكس الذكور، الذين لا يستعملون مثل هذه المواد التجميلية التي تحمل خطرا كبيرا للبشرة مع اقتراب فصل الحرارة، محذرا في السياق ذاته كل المصابات بحب الشباب إلى الابتعاد عن استعمال مستحضرات التجميل نظرا لما فيها من مركبات كيميائية تزيد من انتشار الحب على الوجه خاصة في فصل الصيف.

التعليقات (0)

الإستفتاء

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة