54 ألــــف أورو و14 مليـــارا مجهولـــة المصـــدر فـــي حســــابــــات هـــــامـــــل!

54 ألــــف أورو و14 مليـــارا مجهولـــة المصـــدر فـــي حســــابــــات هـــــامـــــل!

كشفت التحقيقات حول ملف هامل وعائلته، عن امتلاك الأخير في حساباته الشخصية داخل الوطن أموالا بالعملة الوطنية والعملة الصعبة.

تجاوزت 54 ألف أورو بالنسبة للحسابات المفتوحة بالعملة الصعبة، و14 مليارا و200 مليون سنتيم بالنسبة للحسابات المفتوحة بالعملة الوطنية.

بالإضافة إلى عديد العقارات المسجلة باسمه وأسماء زوجته وأبنائه.

وأوضح التحقيق الذي أعده القطب الجزائي المتخصص بمحكمة سيدي امحمد، وفق مصادر مطلعة على الملف لـ«النهار».

أن هامل له حساب بالبنك الخارجي الجزائري وكالة المرادية به 141 مليون و723 ألف دينار، إلى جانب حساب.

في ذات الوكالة بالعملة الصعبة يحوي 47 ألفا و171 أورو.

وبين التحقيق أيضا امتلاك المدير العام الأسبق للأمن الوطني لحسابات أخرى.

منها حساب بالقرض الشعبي الجزائري برصيد 89 ألفا و163 دينار، إلى جانب حساب بالعملة الصعبة .

في ذات الوكالة بقيمة 7249 أورو وحساب آخر بالعملة الصعبة بذات البنك بقيمة 186 أورو.

ولم يستطع كل أفراد عائلة هامل من دون استثناء، حسبما كشف عنه التحقيق، تبرير الإرتفاع الكبير لذمتهم المالية.

خاصة بعد تعيين والدهم المدير العام للأمن الوطني الأسبق بالمنصب سنة 2010، حيث استفادوا من عقارات وامتيازات.

بالجملة شكلت فارقا كبيرا بين الممتلكات المشروعة الناتجة عن المداخيل التي يتقاضونها، وتلك التي لم يجدوا مبررا لامتلاكهم لها.

وكان بنك الخليج الجزائر أخطر نجل هامل «هامل.ش» بالشبهة، يوم 27 سبتمبر 2018.

بعد تسجيل ست حركات مالية من حسابات المتهم المفتوحة على مستوى بنك الجزائر الخارجي.

لتمويل حساب شركة «سارل ألجيريان أدفنسد فود» وذلك بقيمة 107 مليون و974 ألف دينار.

كما تم إصدار إخطار بشبهة الفساد أيضا من قبل ذات البنك، لفائدة الشركة المسماة سارل AMCPHARM.

وذلك يوم 27 سبتمبر 2018، على اعتبار أن الحساب الخاص بهذه الشركة لم يشهد أي حركة مالية منذ تاريخ فتحه.

إلى غاية 4 أفريل 2019، رغم أن هذه الشركة هي شريكة بالشركة المسماة «سارل ألجيريان أدفنسد فود».

وقد تم تسجيل حركات هامة في حساب هذه الشركة أيضا، على غرار إيداع 10 آلاف يورو.

من قبل المدعو «م.محمد الأمين»، رغم أن حساب الشركة لم يشهد أي حركة قبل ذلك منذ إنشائه.

حيث كان هذا الفعل محل إخطار بالشبهة أيضا من قبل بنك الخليج الجزائر.

إلى جانب محل إخطار بالشبهة من قبل ذات البنك في ذات اليوم.

بعد تسجيل عمليتي إيداع بالعملة الوطنية بـ50 مليون سنتيم لحساب صكوك المتهم «هامل.أ».

وأربع عمليات إيداع بالعملة الصعبة قدرت بـ9400 أورو، وبعد سؤال أبناء هامل الثلاثة.

لم يقدم أحد منهم أي مبرر لهذه التحويلات التي كانت محل إصدار أمر بالشبهة.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=772651

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة