55 قاعدة تبريد لتخزين الخضروات والتوجه نحو التصدير

55 قاعدة تبريد لتخزين الخضروات والتوجه نحو التصدير

ستخصص الحكومة خمسة وخمسين قاعدة لتخزين المنتجات الفلاحية تستلمها تدريجيا، إلى غاية نهاية 2021.

من أجل تموين السوق في حالات الندرة حفاظا على استقرارها، وكذا تعزيز صادراتها خارج قطاع المحروقات إلى العديد من الدول.

وقالت مصادر رسمية بقطاع الفلاحة والتنمية الريفية، إن الطاقة التخزينية من المنتجات الفلاحية سترتفع تدريجيا.

إلى مائة وسبعين ألف طن، بعد تسلم الخمسة وخمسين غرفة تبريد على شكل قاعدة تابعة لمجمع «أغرولوغ» الفلاحي.

منها خمسة وعشرون قاعدة قديمة سيعاد تهيئتها والثلاثون الأخرى جديدة ستتسلم تدريجيا إلى غاية نهاية 2021.

حتى يتم استغلالها في تخزين المنتجات الفلاحية التي تقتنيها الدولة من عند الفلاحين لتموين السوق.

خاصة عند تسجيل ندرة من أجل ضبط استقرار السوق والمحافظة على الأسعار وكذا تعزيز التصدير إلى الخارج.

هذا المشروع الأخير سيكون بإمكان حتى الخواص المساهمة فيه، من خلال فتح الباب أمام المتعاملين لتخزين منتجاتهم .

ومن ثمة تصديرها وضمان عملة إضافية للجزائر، وقالت مراجع «النهار»، إن غرف التبريد أو القواعد التابعة لمجمع «أغرولوغ».

التي تعمل وفق مقاييس دولية ومنذ الشروع في استغلالها أي المنشآت التي كانت تتوفر عليها من قبل.  قد مكنت من تصدير ما يربو عن مليون دولار من مختلف المنتجات الفلاحية.

على غرار الإمارات العربية المتحدة وماليزيا وقطر وكذا عدة أوروبية، وأشارت إلى أن هذه المنشآت شرعت في هيكلة الفلاحين.

خاصة منتجي التمور والخضروات.

وعرجت مصادرنا في حديثها، إلى ملف فتح غرف التبريد بالمجان أمام منتجي البطاطا، وأوضحت بأن القرار هذا كان حكوميا.

من أجل احتواء الفائض في الإنتاج وحماية للفلاحين من تكبد خسائر معتبرة.

وقد كشف مدير ضبط الإنتاج الفلاحي وتطويره بوزارة الفلاحة والتنمية الريفية، محمد خروبي.

مؤخرا عن فتح غرف التبريد أمام منتجي البطاطا لتخزين المنتوج، بعد تحقيق إنتاج موسمي وفير قدر بمليون ونصف طن.

حيث مكن الإجراء الجديد من تخزين عشرين ألف طن من البطاطا.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=762249

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة