6 بطالين يحتجزون شاحنة وقود ويهددون بتفجيرهـا فـــي ورڤـلة

6 بطالين يحتجزون شاحنة وقود ويهددون بتفجيرهـا فـــي ورڤـلة

رشّوا أجسادهم بالبنزين ولوّحوا بالانتحار جماعيا ونسف المنطقة

أقدم، صباح أمس، نحو 6 عاطلين عن العمل على احتجاز شاحنة داخل محطة البنزين المحاذية لمقر الأمن على مستوى حي بني ثور بورڤلة، في مشهد عكس حالة التذمر والغضب الشديد وحالة اليأس التي يعيشها الشباب البطال.

وقد لجأ هؤلاء في خطوة تصعيدية إلى الصعود فوق الشاحنة المحتجزة، بعدما قاموا بسكب كميات معتبرة من مادة البنزين على أجسادهم حاملين ولاعات مهددين بالانتحار الجماعي حرقا وتفجير الشاحنة والمحطة معا، تعبيرا منهم على عدم أخذ مطلبهم الخاص بالتوظيف في الشركات البترولية محمل الجد.

حيث ذكرت مجموعة منهم أن هذا الإجحاف الممارس ضدهم تسبب لهم في بطالة دائمة طيلة هذه السنوات، مؤكدين في تصريحهم أن عروض العمل متوفرة بالوكالات المحلية، لكنها توزع بطريقة غير قانونية.

في ظل تواصل المحسوبية وانتهاج سبل التوظيف اللامشروعة والمشبوهة -حسبهم- من قبل الجهات المعنية المكلفة بملف الشغل، الذي وصفوه بالفاشل جراء تجاوز كل القوانين المعمول بها بالنسبة لسياسة القطاع، مطالبين بتدخل الوالي لإنصافهم بمناصب عمل قارة تغنيهم الفاقة التي يغرقون فيها.

للإشارة، فقد تدخل رجال الأمن وشرعوا في التفاوض مع هؤلاء لعدة ساعات للعدول عن فكرة الانتحار وسط تجمع كبير للمارة والفضوليين، الذين ظلوا معتكفين أمام محطة البنزين لمراقبة تداعيات الواقعة التي أثارت الكثير من ردود الأفعال.

كما ركن رجال الإطفاء مركباتهم تحسبا لأي طارئ يرافق الحدث.


التعليقات (1)

  • جزائري حر

    هم بذلك ارتكبوا جريمة العتداء على الغير باي حق يحتجزون هذه الشاحنة و يهددون بتفجيرها و لما يعرض عليهم منصب عمل لا يفبلون الا بمنصب سائق او حارس في شركة سوناطراك حريتك تنتهي عند بداية حرية الاخرين يا هذا اتقي الله في نفسك و في وطنك اليطالة ليست حكرا على شباب ورقلة فقط .لطالما تتشدقون باوروبا و امريكا .فهم يعانون بطالة اشد من ما هو موجود عندنا و ما سمعنا بمثل هذه التصرفاا عيب عليكم

أخبار الجزائر

حديث الشبكة