6 منتخبين ببلدية عين تاڤورايت يفجّرون فضائح مشاريع على الورق

6 منتخبين ببلدية عين تاڤورايت يفجّرون فضائح مشاريع على الورق

الملايين لإنجاز مواقف الخردة و60 مليونا لاقتناء دلوين من «الدهن»

فجر 6 منتخبين ببلدية عين تاڤورايت فضائح من العيار الثقيل تتعلق بمجموعة من المشاريع التي قامت البلدية، في الأشهر الأخيرة، بإسنادها إلى مقاولين بقيم مالية ضخمة، وطالب المنتخبون في عريضة وجهت إلى وكيل الجمهورية لدى محكمة الاختصاص، بفتح تحقيق في المشاريع التي أثارت جدلا بالبلدية .

وحسبما أفادت به مصادر النهار، فإن مصالح الأمن فتحت في الأيام القليلة الماضية، تحقيقا معمقا في مجموعة من المشاريع ببلدية عين تاڤورايت، والتي طالب فيها 6 منتخبين بتقديم التوضيحات اللازمة حول القيم المالية التي وجهت لها بعد أن لاحظوا عدم وجودها على أرض الواقع، وبالمقابل ارتفاع القيم المالية وضخامتها بالنسبة لتلك الموجودة.

600 ألف دج لاقتناء حاويات قمامة غير موجودة نهائيا

قالت مصادر «النهار» إن مصالح الأمن فتحت تحقيقا حول 3 اعتمادات مالية وجهت سنة 2016 لمشاريع التهيئة، ومنها مبلغ 60 مليون سنتيم وجه لاقتناء الحاويات، التي قال أعضاء لجنة المالية وهم 6 منتخبون إنها غير موجودة في الميدان، حيث بحثوا في كل الأحياء ببلدية عين تاڤورايت ولم يجدوا لها أثرا، متسائلين إن كانت قد وجهت لجهة مجهولة أو لم يتم اقتناؤها أصلا، وهو اللغز الذي ستكشفه التحقيقات الأمنية.

60 مليونا لـ «دلوين» من الدهن والملايين لأعمدة من دون إضاءة

المشروع الآخر الذي لفت انتباه المحقيقين، هو عملية التهيئة الخارجية لقاعة الحفلات من خلال إعادة دهنها، والتي لا تكلف -حسب العارفين- سوى دلوين من الدهن بقيمة 8 آلاف دج، غير أن المسؤولين قاموا بصرف مبلغ 600 ألف دج في العملية، وهو ما يستوجب -حسب العريضة التي قدمها المنتخبون- فتح تحقيق في القضية ومعرفة الوجهة الحقيقية لـ 60 مليون سنتيم التي كانت قادرة على طلاء كافة ممتلكات بلدية عين تاڤورايت، وهو مبلغ أيضا تصرفه بلديات كبيرة على الطلاء لمدة 5 سنوات، وليس في مشروع قاعة حفلات لا تزيد مساحتها عن أمتار قليلة. التحقيقات ستستهدف أيضا حسب مصادر النهار، القيمة المالية التي تم تخصيصها لملعب التنس، والتي لاحظ أعضاء لجنة المالية بالبلدية أن الأشغال تمثلت في حفر الأرض وفقط، إضافة إلى مشاريع الإنارة العمومية، والتي وجهت لها سنة 2016 مبالغ مالية ضخمة، في الوقت الذي تبقى الكثير من الأحياء بدون إنارة، متسائلين عن فائدة تخصيص هذه المبالغ المالية الضخمة لمشاريع لم يلمسها المواطن على أرض الواقع.

250 مليون سنتيم لإنجاز مواقف «الخردة»

قال المنتخبون أصحاب العريضة إنهم لم يفهموا فيما صرفت المبالغ المرصودة من أجل إنجاز مواقف للحافلات للأحياء الريفية، والتي يظهر أنها مبالغ أين بشكل كبير، حيث كلفت العملية مبلغا يقارب 250 مليون سنتيم وبسعر 58 مليون سنتيم لمواقف لا تزايد مساحتها عن مترين للموقف الواحد، وهي محكمة بالحديد والبلاستيك من نوعية سيئة، مما جعل سكان بلدية عين تاڤورايت يطلقون عليها اسم «مواقف الخردة».

بلدية عين تاڤورايت لا ترد

 

حاولنا، طيلة يومين كاملين، الاتصال بمسؤولي بلدية عين تاڤورايت للرد على القضايا محل التحقيق، غير أنه تعذر علينا ذلك بسبب غياب رئيس البلدية وتفضيل نوابه التزام الصمت، في الوقت الذي قال مصدر مقرب من رئيس البلدية إن كل المشاريع مرت في ظروف شفافة وبمتابعة دقيقة لمصالح البلدية، نافيا وجود ما يطلق عليه مشاريع على الورق.  


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة