60 مركزا للكشف المسبق قريبا و 3790 حامل لفيروس “السيدا” بالجزائر

60 مركزا للكشف المسبق قريبا و 3790 حامل لفيروس “السيدا” بالجزائر

أكد، أمس، عبد الحق مكي المدير التنفيذي للهيئة الوطنية لترقية الصحة والبحث العلمي، أنه تم تسجيل 3790 حالة حامل لفيروس فقدان المناعة المكتسبة (ADS) منذ سنة 1985 إلى غاية الثلاثي الأول من السنة الجارية، و860 مصاب بهذا المرض خلال ذات الفترة.
كما كشف الدكتور محمد وجدي، مدير الوقاية بوزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات، خلال مداخلته في اليوم الدراسي الذي نظمته الوزارة المذكورة بالمكتبة الوطنية حول “السيدا” تحت شعار “مرافعة من أجل مكافحة السيدا”، أن شبكة الكشف المسبق للمرض باتت تضم ٥٤ مركزا، من المنتظر أن تصل إلى 60 قريبا مع زيادة أربعة مراكز لعلاج هذا الداء نهاية 2008، وذلك بكل من ولايات تيارت، تلمسان، بلعباس وورڤلة، إضافة إلى الثمانية مراكز التي كانت من قبل. كما كشف ذات المتحدث عن فتح 3 مراكز للتشخيص (الكشف المسبق) بعين صالح، ومشروع آخر لازال بصدد الإنجاز والمتعلق بإنشاء 19 ملحقة بمعهد باستور لغرض الكشف عن المرض. وفي ذات السياق، أشار البروفيسور عبد الوهاب ضيف، رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة الأمراض المتنقلة جنسيا، إلى أن المكافحة الفعلية للمرض تكون في النجاح في كسر سلسلة انتقال الفيروس، وذلك عبر الكشف المسبق لما له من أهمية في متابعة المرضى الذين أكدت مرافعات المتدخلين على ضرورة التكفل بهم اجتماعيا ونفسيا ونبذ أي تهميش أو إقصاء لهم، خاصة إذا ما أخذنا بعين الإعتبار أن ثمة عدد كبير من الحالات ليس مسؤولا عن انتقال الفيروس إليه، خاصة الأطفال، حيث تشير آخر الإحصائيات إلى وجود 26 مرأة حاملا للفيروس، كما تم تسجيل 95 حالة طفل حامل لهذا الفيروس انتقلت إليهم عن طريق الأم.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة