700أزيد من إنجاز مشروع بحث في علم الصحة وعلم المناعة لم يأخذ حقه في مجال البحث

أكدت الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبحث العلمي سعاد بن جاب الله اليوم أن الوكالة الوطنية للبحث في المجال الصحي تعمل في الوقت الراهن على تقييم 700 برنامج بحث يشرف على الانتهاء، و اضافت  بن جاب الله أن قانون 1998 حول البحث العلمي الذي دخل حيز التنفيذ سنة 1999 في اطار البرنامج الخماسي ساهم في اشاء 680 مخبر ب18 مركز بحث في عدة ختصاصات.

من جهة ثانية اعتبرت الوزيرة ان اختصاص علم المناعة لم يأخذ حقه في مجال البحث العلمي،  وأوضحت على هامش الايام الوطنية الرابعة لعلم المناعة التي احتضنها المستشفى العسكري للجيش أن “الاولوية في البحث العلمي المتعلق بالصحة اعطيت لحد الان للصيدلة والبيولوجيا الجزئية“. ، وقالت الوزيرة في نفس الاطار أن التجارب الاولى في البحث العلمي كانت موجهة لبرامج وضعت حسب الوسائل وليس الاهداف مشيرة الى بأن القطاع الصحي نال حصة الاسد في مجال البحث العلمي، ودعت الاساتذة المختصين في علم المناعة الى دفع عجلة البحث في هذا الاختصاص عن طريق العمل الجماعي لمختلف المؤسسات الاستشفائية الجامعية بالتعاون مع المخابر الجامعية وبدعم معهد باستور الجزائري،وأبرزت الوزيرة أن التوجيهات الجديدة في مجال البحث العلمي الخاص بعلم المناعة ستساهم في تعزيز هذا الاختصاص ودعمه من طرف الجمعيات العلمية وانخراط  الطاقات الشابة حتى يندمج في الشبكة العامة للبحث في المجال الصحي، وبهذا العمل الموحد ترى السيدة بن جاب الله أنه يمكن تحقيق الاهداف في مجال التكوين أي 100 ممارس واعداد بطاقة فنية للوسائل التي يجب توظيفها،ويهدف البحث العلمي في مجال الصحة –مثلما ذكرت الوزيرة– بالاضافة الى تحسين نوعية العلاج للمواطن التنسيق بين الهياكل والاختصاصات ووضع شبكة موضوعاتية وجعل البحث في خدمة التنمية في المجال الصحي. 

الجدير بالذكر أن اليوم الاول من الايام العلمية حول علم المناعة خصص لمرض مهاجمة الاجسام المضاد للخلايا وهو مرض يصيب كل الاعضاء ويؤدي في العديد من الحالات الى أمراض خطيرة مزمنة مثل القصور الكلوي، للاشارة تم بالمناسبة تكريم الاستاذة الذين ساهموا في تطوير علم المناعة بالمستشفيات وكليات الطب الجزائرية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة