8 ملايين جزائري يُعانون السمنة

8 ملايين جزائري يُعانون السمنة

كشف، أمس الأربعاء، البروفيسور منصور بروري، متخصص في الطب الداخلي أن الجزائريين يستهلكون، يوميًا، أكثر من 3 آلاف حريرة.

وأضاف الدكتور في تصريح لـ”النهار”، على هامش الإحتفال باليوم العالمي للسمنة، أنّ هذا الأمر يفسر الإرتفاع الرهيب في حالات السمنة والوزن الزائد في أوساط المواطنين.

وواصل البروفيسور قائلًا إنّ ظاهرة السمنة أصبحت منتشرة أكثر فأكثر في الجزائر بسبب العادات الصحية السيئة للجزائريين التي تركز بالدرجة الأولى على إستهلاك كميات كبيرة من الخبز والأكل السريع، والتخلي عن الغذاء التقليدي الذي يحتوي على سعرات غذائية معتدلة.

وفي ذات السياق، كشف الأخصائي أن الجزائريين يستهلكون أكثر من ثلاثة آلاف سعرة حرارية يوميا، بسبب الأكل المفرط الذي يعتمد على أغذية مشبعة بالدهون من جهة، فضلًا عن الخمول وعدم ممارستهم لنشاطات حركية تساعد في الحفاظ على صحتهم من جهة أخرى.

وأضاف الطبيب أن الاستهلاك المفرط للسكريات ساهم في إصابة ملايين الجزائريين بداء السمنة، مطالبًا بضرورة رفع الدعم عن مادة السكر، والذي من شأنه التقليل من إستهلاك هذه المادة التي تتسبب في أمراض عديدة لا عد ولا حصر لها، على رأسها داء السكري من النوع 2.

وأبرز ذات الأخصائي أنّه يجب أن تكون برامج توعوية خاصة بمكافحة التدخين وسوء التغذية وتشجيع النشاط البدني، لخفض معدل مرض السكري وزيادة عمر المصاب، معتبرًا أنّ مضاعفات هذا المرض يمكن أن تكون ثقيلة وأحيانا مميتة.

وفي ذات السياق، كشفت إحصائيات حديثة صادرة عن وزارة الصحة في الجزائر، أنّه يوجد حوالي 7.9 ملیون شخص مصاب بداء السمنة، وتقدر نسبة البالغین الذين تجاوزوا الوزن الموصي به حوالي 55.6 من المئة، مقسمة بين الرجال بـ 48.3 من المئة، و63.3 من المئة نساء.

وإستنادًا إلى ذات المصدر، فإن أكثر من 37 ٪ من الأشخاص الذين يعانون من داء السكري نوع 2 مصابون بالسمنة المفرطة، وفي سنة 2003، لم تكن نسبة الإصابة تتعدى 7 من المئة، مما يؤكد أن المرض يتوسع في المجتمع الجزائري، بسبب مجموعة من العوامل بما في ذلك غياب النشاط البدني وإتباع نظام غذائي مليء بالسكر والتدخين، وفقا لذات المصدر.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=784613

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة