80 % من الوجبات الغذائية الجزائرية مستوردة و25 % من نفقات الجزائر موجهة للحبوب

80 % من الوجبات الغذائية الجزائرية مستوردة و25 % من نفقات الجزائر موجهة للحبوب

أكد أمس محمد بلقاسم حسن بهلول رئيس الجمعية الوطنية للاقتصاديين الجزائريين، أن المواد الغذائية المستهلكة بالجزائر من 70 إلى 80 بالمائة من الوجبة الغذائية مستوردة

خاصة الحبوب التي يشكل فيها الاستهلاك نحو 25 بالمائة من نفقات ميزانية الأسرة و هي اكبر نسبة في العالم إلى جانب مادة الحليب. وأشار بهلول خلال الملتقى العلمي الدولي السابع حول الأمن الغذائي و العولمة بالمكتبة الوطنية  أن وضع الأمن الغذائي في الجزائر في اختلال توازني كبير، على اعتبار أنها تشكو من العجز في مختلف أصنافه المتشكلة خاصة الحبوب و الزيوت و الخضر و الفواكه و اللحوم و الحليب، و أضاف المتحدث ذاته أن الإمكانيات الطبيعية موجودة حيث أن 40 مليون هكتار من الأراضي المتواجدة شمال الصحراء صالحة للزراعة لكن لم يستغل منها سوى 8 مليون هكتار، مشيرا إلى أن هذه الأراضي خاضعة للظروف الطبيعية بنسبة 95 بالمائة، مشيرا إلى أنه لحماية الأمن الغذائي المتدهور لابد من حماية النشاط الفلاحي و الصناعات الغذائية باعتبار هذين القطاعين متكاملين .
و أكد الشيخ أبو عمران رئيس المجلس الإعلامي الأعلى خلال مداخلته أن الأمن الأخلاقي لابد أن يسبق الأمن الغذائي و يكمن ذلك في أن الفرد لابد أن يضحي بالمصلحة الشخصية للفائدة العامة لا سيما أن الوضع لا يسمح بذلك في ظل المنافسة في السوق.
من جهته أكد الدكتور عبد الفتاح الودغيري ممثل البنك الإسلامي للتنمية على هامش الملتقى أنه لابد من التعاون جنوب جنوب  للاستفادة من الخبرات بين الدول الأعضاء في البنك الإسلامي المشاريع الزراعية  و تمويل المشاريع الزراعية كالري و الاستيراد، مشيرا إلى تراجع في الاستثمار الزراعي في العقدين الأخيرين و تراجع في العرض و هو ما يفسر ارتفاع الأسعار و الجزائر من اكبر الدول التي تعاني من تحديات كبيرة في هذا المجال و أضاف ذات المتحدث أن ضعف التقنيات كون القطاع الزراعي في الجزائر لا يزال يعمل بوسائل بدائية و لم يترقى ما ساهم في نقص المردودية.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة