800 لاعب في البطولة لكن لا يمنحونا 10 لاعبين للخضر.. ولهذا السبب لا يمكننا إنشاء مركز تكوين وطني مثل فرنسا

800 لاعب في البطولة لكن لا يمنحونا 10 لاعبين للخضر.. ولهذا السبب لا يمكننا إنشاء مركز تكوين وطني مثل فرنسا

ماضوي لم يرسل ملفه بعد ومدربونا يفضّلون الأندية على المنتخب المحلي 

كشف المدير الفني الوطني ومدرب المنتخب المحلي المؤقت توفيق قريشي، أن أربعة مدربين فقط أرسلوا ملفاتهم إلى الاتحادية الجزائرية لكرة القدم للترشح لتدريب المنتخب الوطني المحلي، واعتبر هذا العزوف دليلا على أن المدربين يفضلون العمل مع الأندية على المنتخب الوطني المحلي، كما أوضح أن مدرب وفاق سطيف خير الدين مضوي لم يرسل ملفه إلى حد الآن، رغم إبدائه رغبته في أن يكون مدربا للخضر، وقال قريشي في تصريح خص بها الإذاعة الوطنية بقناتيها الأولى والثالثة، أمس: «للأسف الشديد لا يوجد عدد معتبر من المدربين الذين أرسلوا ملفاتهم إلى الفاف، وهذا يعني أن تدريب المنتخب الوطني المحلي لا يهم المدربين الجزائريين ويفضلون تدريب الأندية»، وأضاف: «الآن لدينا أربعة ملفات، منهم واحد فقط تتوفر فيه شروط تدريب المنتخب الوطني، بينما الباقي لا تتوفر فيهم هذه الشروط، وبالنسبة للمدرب مضوي فإنه لم يرسل لنا ملفه إلى حد الآن وهذا يعطينا الصورة عن عدم اهتمام المدربين بتدريب المحليين للأسف، وتفضيلهم النوادي، والوقت لايزال أمام من لديه رغبة في إرسال ملفه إلى غاية 15 مارس، وبعدها سيكون الإعلان عن اسم المدرب الجديد من قبل الفاف»، كما أكد ذات المتحدث أنه سيمنح الفرصة لكل لاعبي الدوري الجزائري على اعتباره متابعا جيد للبطولة.

«هكذا سنختار لاعبي منتخب أقل من 23 سنة» 

كشف مدرب المنتخب المحلي المؤقت عن طريقة اختيار لاعبي منتخب أقل من 23 سنة، الذي سيشارك في الألعاب الإسلامية بأذربيجان شهر ماي المقبل، حيث أكد أن عملية الانتقاء ستكون على مستوى المديريات الجهوية وقال: «سنباشر عمليات الانتقاء في 23، 24 و25 من الشهر الجاري من المنتخبات الجهوية في كل من باتنة وقسنطينة وعنابة وورقلة وعلى مستوى كل مديرية هناك خمسة فنيين يقومون بهذه العملية، وستتكرر هذه العملية في العاصمة أيضا في 3، 4 و5 مارس، وستكون أيضا في الرابطة الجهوية للبليدة ومنتخب الرابطة الجهوية لسعيدة وكذلك وهران، وهذا من أجل تكوين نواة المنتخب الذي سيشارك في الألعاب الأولمبية 2020، كما أننا قمنا بعمل آخر ويتعلق باللاعبين المولودين في 97 و98 ويشاركون في البطولة الوطنية مع الفئة التي أكبر منهم وبطولة الرديف ومع الأكابر، وضعنا قائمة تحمل أسماء بعض اللاعبين لأنهم متميزون وسيدخلون في مجموعة منفردة وستكون عن قريب عملية انتقاء في مركز سيدي موسى وهذا حتى تكون لدينا مجموعة من أفضل اللاعبين على المستوى الوطني، لتجهيزها للمدرب الجديد الذي سيجد كل شيء جاهزا مسبقا وسيباشر العمل مباشرة ويجد أمامه أفضل اللاعبين».

«بعض اللاعبين القدامى طلبوا مني شهادات تدريب من دون حضور التربصات» 

أرجع قريشي سبب هجوم بعض اللاعبين القدامى عليه وتحميله مسؤولية وصول الكرة الجزائرية إلى هذا المستوى وخيبة المنتخب الوطني في كأس إفريقيا الأخيرة، إلى رفضه منحهم شهادات تدريب من دون حضور التربصات التي تجريها «الفاف» دوريا، كما رفض أيضا الحدث عن المنتخب الوطني الأول، وقال في ذات التصريح: «أنا مستهدف من قبل بعض الأشخاص وبعض قدامى اللاعبين الذين استغلوا فرصة نتائج المنتخب الوطني في كأس إفريقيا لمهاجمتي عبر وسائل الإعلام وتحميلي مسؤولية النتائج المسجلة، وهذا لأنني رفضت منحهم شهادات التدريب، فقد طلبوا مني إعطاءهم شهادات التدريب التي تمنحها الفاف من دون التسجيل والحضور إلى التربصات، وهذا الأمر غير ممكن تماما لأن القوانين واضحة، حتى أن بعضهم أرسل لي أشخاصا ليحاولوا إقناعي بذلك ولكنني رفضت»، وأضاف: «ليس لدي الحق الحديث عن المنتخب الأول ومنصبي لا يسمح لي بذلك، هناك مسؤولوين وكان هناك مدرب، هم فقط من يحق لهم الحديث عنه».

«أكثر من 800 لاعب لا يمكنهم إعطاؤنا 15 لاعبا للمنتخب الوطني» 

طالب ذات المتحدث الأندية الجزائرية بالعمل أكثر وتحسين التكوين من أجل تدعيم المنتخب الوطني بلاعبين مستقبلا، مؤكدا أن اللاعبين الموجودون حاليا في البطولة الجزائرية متوسطو المستوى، وقال: «إذا كانت الأندية لا تعمل فإنه لا يمكننا الحصول على لاعبين، على الأندية أن تجد الحلول اللازمة وحتى الفاف، ولكن بدون الأندية لا يمكننا أن نفعل أي شيء»، وتابع: «لا يمكننا إنشاء مركز تكوين وطني مثلما هو الحال في فرنسا، لأن لاعبينا متوسطو المستوى عكس فرنسا، ونحن الآن لدينا أكثر من 800 لاعب في الرابطة الأولى أكابر ولكن لا يمكنهم إعطاؤنا 10 أو 15 لاعبا للمنتخب الوطني».

 

التعليقات (0)

دير لافير

أخبار الجزائر

حديث الشبكة