90 بالمائة من الإصابات بالسيدا راجعة إلى العلاقات الجنسية غير المحمية

90 بالمائة من الإصابات بالسيدا راجعة إلى العلاقات الجنسية غير المحمية

كشف الأخصائي في الأمراض المعدية بمركز مكافحة السرطان بيار وماري كوري بالمستشفى الجامعي مصطفى باشا السيد بدر الدين مريود أن عدد المصابين بداء السيدا في الجزائر بلغ 869 مصاب استنادا إلى إحصائيات المنظمة العالمية للصحة.

وأضاف المتحدث خلال لقاء نظم بالمكتبة الوطنية أن ذات الإحصائيات كشفت أن عدد حاملي فيروس المصل الايجابي بلغ 9100 شخص وأضاف السيد مريود انه بالرغم من انتشار هذا المرض في الجزائر غير ان التحدث عنه لا زال من “الطابوهات” التي يتحاشاها العام و الخاص وهو ما زاد – كما قال من “تعقد التكفل بالأشخاص المصابين ومساعدتهم على التقدم إلى مخابر التحاليل للكشف عن مدى اصباتهم بهذا الداء. أن هذه النظرة السلبية للمرضى تؤثر بشكل كبير على نفسية المصابين الذين يعيشون – حسب ذات المتحدث – في حالة “يأس وعزلة ” فهم يظلون في نظر المجتمع غير مرغوب فيهم باعتبارهم “وصمة عار كما قدم المتحدث خلال هذا اللقاء لمحة عن تطور المرض في العالم وطرق العدوى وأسبابها مبرزا أن 90 بالمائة من الإصابات راجعة إلى العلاقات الجنسية غير المحمية و 25 بالمائة من الإصابات تنقلها الأمهات المصابات بهذا الداء إلى أطفالهن.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة