إعــــلانات

BDL يطلق عرضا مُغريا لمرابحة إستهلاك

BDL يطلق عرضا مُغريا لمرابحة إستهلاك

أعلن بنك التنمية المحلية، عن عرض ترويجي على مرابحة استهلاك “بخصم 50 بالمائة على هامش الربح”، لدعم زبائن البنك على تمويل احتياجاتهم الاستهلاكية طيلة شهر رمضان.

وجاء في بيان للبنك: “بدخول شهر رمضان الفضيل، يعلم بنك التنمية المحلية عن عرض ترويجي على مرابحة استهلاك +بخصم 50 بالمائة على هامش الربح+.حيث يهدف هذا العرض إلى دعم زبائن البنك على تمويل احتياجاتهم الاستهلاكية بشروط ميسرة وبأسعار تنافسية. مما يقلل من تكلفة التمويل طيلة شهر رمضان الفضيل”.

ويقترح البنك هذه الصيغة التمويلية التي تسمح لزبائنه باقتناء كل المنتجات الاستهلاكية بناء على عقد المرابحة. وذلك عن طريق شراء وإعادة بيع، وفقا لمعايير الشريعة الإسلامية، لمختلف المنتجات الاستهلاكية حسب طلب الزبون. على أن يكون التسديد بالتقسيط.

كما يمكن لزبائن البنك الراغبين في تمويل احتياجاتهم الاستهلاكية الاستفادة من هامش الربح بقيمة 25ر4 بالمائة فقط. بدلا من 50ر8 بالمائة”.

وتتم دراسة الملفات الخاصة بالتمويلات الاستهلاكية حاليا في أحسن الآجال. فيما أن عدد الزبائن الذين بإمكانهم الاستفادة من هذا العرض غير محدود.

كما سطر البنك خلال الشهر الفضيل، برنامجا خاصا، في إطار “حرصه على أداء دوره في المسؤولية الاجتماعية ومساهمته في تحقيق التنمية المستدامة للمجتمع”.

ويتضمن البرنامج عدة محاور أهمها الاعمال الخيرية لصالح الجمعيات الناشطة في هذا المجال على المستوى الوطني. من خلال توزيع قفة رمضان، وتنظيم إفطار جماعي. وكذا توزيع كسوة العيد للأطفال المحتاجين.

ويتعلق هذا البرنامج الرمضاني بمجموعة من النشاطات التحسيسية حول الشمول المالي على مستوى المدارس والجامعات. والمراكز التجارية لفائدة مختلف فئات المجتمع خاصة الشباب والطلاب وذلك على المستوى الوطني.

كما سيقوم، على هامش هذه الأيام بعرض تقريره المالي للسنوات 2020 -2022.

ارتفاع رقم الاعمال بـ30 بالمئة ما بين 2020 و 2022

وذكر البنك في بيانه انه حقق “أداء ماليا قويا” خلال السنوات الثلاث الماضية. و”مؤشرات إيجابية تدل على صحة البنك وقدرته على التغلب على التحديات الاقتصادية”.

فبالنسبة للنتيجة الصافية للبنك فقد ارتفعت من 6ر2 مليار دج الى 9ر5 مليار دج من سنة 2020 الى 2022. مسجلة بذلك ارتفاعا بنسبة 129 بالمائة.

ويعد صافي الربح أحد أهم المؤشرات المالية حيث يقدم لمحة عن مدى كفاءة البنك في إدارة موارده وتحقيق الأرباح.

وبالنسبة للمقرر المالي “الأصول الاجمالية والخصوم الاجمالية” لسنة 2020 فقد قدر ب 2ر1 مليار دج لينتقل الى 5ر1 مليار دج سنة 2022. حيث عرف ارتفاعا بنسبة 25 بالمائة خلال ثلاثة السنوات الاخيرة 2020 – 2021 و2022.

ويمثل هذا المؤشر مجموع الأصول التي يمتلكها البنك، ويقدم نظرة على مدى قدرة البنك على إدارة موارده ومواجهة مخاطر السوق.

وبخصوص رقم الاعمال فقد سجل هذا الاخير ارتفاعا بنسبة 30 بالمائة ما بين 2020 و2022. حيث انتقل من 49 مليار دج الى64 مليار دج.

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

إضغط على الصورة لتحميل تطبيق النهار للإطلاع على كل الآخبار على البلاي ستور

رابط دائم : https://nhar.tv/qVDnD
إعــــلانات
إعــــلانات