إجراءات وقائية مستعجلة لتفادي إنتشار حمى المستنقعات بإليزي

إجراءات وقائية مستعجلة لتفادي إنتشار حمى المستنقعات بإليزي

إتخذت السلطات الصحية بإليزي، إجراءات وقائية مكثفة لتفادي انتشار  مرض حمى المستنقعات (الملاريا) بولاية إيليزي.

بعد تسجيل مؤخرا حالات للداء في أوساط رعايا من جنسيات إفريقية بجانت.

وقد جرى تعزيز كل التدابير الوقائية اللازمة بهذه الولاية أيضا لكونها ولاية حدودية متاخمة لدول إفريقية ينتشر بها مثل هذا النوع من الأمراض الجرثومية.

تجرى حملات واسعة للكشف عن طريق تحاليل الدم على مستوى كافة بلديات الولاية والتي تمس على وجه الخصوص الرعايا الأفارقة .

إضافة الى إجراء دراسات  أنطمولوجية ،علم دراسة الحشرات قصد البحث عن البعوضة الناقلة لهذا الداء الذي

له يتكاثر ببؤر تراكم المياه.

و أطلقت أيضا عملية معالجة نقاط المياه الراكدة و البرك المائية و الأودية إلى جانب إجراء عمليات رش لمادة الدلتامترين (5ر2 بالمائة ) لمنع إنتشار هذا المرض.

و تنظم مصالح القطاع حملات تحسيسية واسعة للتوعية بخطورة هذا الداء و سبل تطويق انتشاره وكذا الشروط الكفيلة للوقاية منه.

مع إبراز أهمية تناول الدواء المناسب في حال التنقل لدول الجوار التي ينتشر فيها المرض.

و يجري التنسيق بين قطاع الصحة ومكاتب الوقاية على مستوى البلديات وهي المخولة بعملية معالجة النقاط المائية. والعمل على إعداد دراسة مستعجلة قصد إتخاذ الإجراءات اللازمة والفورية للوقاية من مرض حمى المستنقعات بالولاية.

وكانت الولاية قد سجلت مؤخرا 13 حالة لمرض حمى المستنقعات في أوساط رعايا  من جنسيات إفريقية بالولاية المنتدبة جانت.

وقد تمت السيطرة من خلال التكفل الفعال بالمصابين على مستوى المؤسسة العمومية الإستشفائية بذات الجماعة

المحلية فور اكتشاف الحالات حيث تماثلوا جميعهم للشفاء.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة