اختطاف وتهريب الرضيعة‮ ''‬زينب‮ ‬يارا‮'' ‬من الجزائر إلى بوزونسو بالحدود الفرنسية السويسرية

اختطاف وتهريب الرضيعة‮ ''‬زينب‮ ‬يارا‮'' ‬من الجزائر إلى بوزونسو بالحدود الفرنسية السويسرية

سينظر قاضي فرع الجنح لدى محكمة الشراڤة في قضية اختطاف الرضيعة زينب يارا وتحويلها إلى فرنسا، وبالضبط إلى مدينة بوزونسو في الحدود الفرنسية السويسرية، والتي كشف والدها المدعو كمال في حديثه لـالنهار، عن أن ابنته المولودة في الفاتح سبتمبر 2008 خرجت بطريقة غير شرعية من الجزائر عبر مطار هواري بومدين ومن دون علمه من طرف طليقته، هذه القضية التي ستفصل فيها يوم التاسع ديسمبر الجاري محكمة الشراڤة، وسرد كمال وقائع القضية التي بدأت بالإتفاق مع طليقته على الخول إلى التراب الوطني، أين رفع دعوى طلاق وقبل النطق بالحكم اشتاق لرؤية ابنته زينب، حيث تحصل على أمر على ذيل عريضة من محكمة الشراڤة لزيارة مؤقتة لابنته مع المحضر القضائي، وعند وصوله إلى بيت زوجته السابقة لرؤية ابنته أكدت له والدة زوجته السابقة بأن هذه الأخيرة أخذت الرضيعة التي كان عمرها ثلاثة أشهر إلى فرنسا وبالضبط إلى مدينة بوزونسو بالحدود الفرنسية السويسرية، وهناك تساءل الوالد خلال حديثه إلىالنهارفي مقر الجريدةكيف يمكن لطليقته أن تخرج الرضيعة ابنته زينب علما أن هذه الأخيرة صاحبة الثلاثة أشهر محمولة وموضوعة في جواز سفره، وأضاف الوالد كمال أن والدة طليقته أظهرت له تسريحا بالعبور صادرا عن القنصلية يسمح لطليقته بإخراج زينب، لكن الوالد يصرح بأن هذا التصريح غير صالح من دون جواز السفر الموجود فيه صورة الرضيعة زينب ومن غير الممكن إخراجها، لكن وعندما قامت مصالح الدرك الوطني بفتح تحقيق كشفت شرطة الحدود عن أن الرضيعة زينب غير معروفة على مستوى محفوظاتها وأنها لم تغادر التراب الوطني.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة