الافلان: مخططات خبيثة تحاول التلاعب بالاستقرار الوطني

الافلان: مخططات خبيثة تحاول التلاعب بالاستقرار الوطني

دعى حزب جبهة التحرير الوطني الى اليقظة والانتباه من والمخططات الخبيثة التي تحاول، عبثا، التلاعب بالاستقرار الوطني.

وادان الحزب في بيان له الأعمال التخريبية التي مست بعض جوانب الحياة اليومية للمواطن، بغرض عرقلة السير الحسن لمؤسسات الدولة.

وقال ان هذه الاعمال هدفها إدخال الشك في نفوس المواطنين، وخلق أجواء من انعدام الثقة، تمهد، لاحقا، إلى انتشار الفوضى المنظمة، واللااستقرار.

واعتبر الحزب أن الحرائق التي مست آلاف الهكتارات من الغابات والانقطاعات المسجلة في شبكات الكهرباء ومياه الشرب، والاختفاء المفاجئ للسيولة في المراكز البريدية، وتخريب قارورات الأكسجين في المستشفيات، وغيرها من السلوكات التخريبية، أكبر من أن تكون محض نزوات انفرادية معزولة، ووحده التحقيق الذي تباشره المؤسسات المختصة، سيكشف الجهات التي تقف وراء هذه الأعمال المشبوهة، ودوافع أصحابها، وارتباطاتهم، في الداخل والخارج.

وشدد حزب جبهة التحرير الوطني على أن ديناميكية الإصلاحات، وحركية التغيير التي تعيشها بلادنا، منذ انتخابات 12 ديسمبر 2019، على الرغم من ثقل مخلفات المرحلة السابقة، قد أزعجت اللوبيات التي ترفض قيام الجزائر الجديدة التي يتساوى فيها الجميع أمام القانون، وهو ما  يظهر بين الفينة والأخرى في بعض الأعمال المشبوهة التي تعمل على الانتقاص مما تحقق من إصلاحات ومكاسب لا ينكرها إلا جاحد.

واشاد حزب جبهة التحرير الوطني بقرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بإعادة النظر في اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي وإعادة رسم أسس العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الخارج بما يخدم مصالح الجزائر، في المقام الأول، ويحقق الجدوى الاقتصادية على أساس قاعدة رابح-رابح.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=868758

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة