الشابة والعجوز في المنام… هي أخبار ودنيا مقبلة

الشابة والعجوز في المنام… هي أخبار ودنيا مقبلة

ما هو تعبير رؤيا الفتاة الشابة والمرأة العجوز لأنّ هذه الرموز يغفل عن تعبيرها المعبّرون بالتفصيل؟

آسيا من سكيكدة

خيرا رأيت:

تذهب دلالة رؤيا الصبية المتزينة المسلمة إلى سماع خبر سار من حيث لا يحتسب.

فإن كانت الصبية أو الشابة غير مسلمة فالرائي يسمع خبراً ساراً مع بعض الأذى.

فإن رأى الرائي شابة عابسة الوجه فيسمع خبراً غير سار، وإن رأى فتاة نحيفة هزيلة أصابه الهم والفقر.

وإن رآها عارية فقد يخسر تجارته ويفتضح بين الناس، وإن رأى أنّه أصاب فتاة بكراً، ملك مزرعة أو ربح صفقة تجارية والخبر يكون على قدر جمال الشابة، وجمال لباسها وطيبها.

فإن كانت الفتاة مستورة فهو خير مستور مع التزام ودين، وإن كانت الفتاة غير مستورة فيدخل على الرائي خير مشهور.

وأما إن كانت الشابة مكشوفة فهو خير يشيع ويعرف ويشتهر، ومن رأى امرأة حسناء جميلة دخلت بيته نال سروراً وفرحاً وفرجا والمرأة الجميلة مال ينفد لا بقاء له لأنّ الجمال يتغيّر.

فإن رأى الرائي امرأة شابة أقبلت عليه بوجهها أقبلت عليه دنياه وصلح أمره، والمرأة المجهولة الشابة المتزينة أحسن في التعبير والتأويل.

بل يطول وصف خيرها ونفعها في التأويل، ورؤيا المرأة السمينة يدلّ على العام المربح الخصب، والهزيلة قحطها  وخسارتها وأفضل رموز النساء في التعبير رؤيا المرأة المسلمة والمجهولة منهن خير من المعروفة وأحسنهنّ في التعبير المتزينات والمتبرجات للزينة والهيئة.

والنساء المسلمات لهن فضل في التأويل على غيرهن من النساء، لكن إٍذا رأت المرأة في منامها شابة فهي عدوة لها على أية حالة رأتها جميلة أو هزيلة متبرجة أو مستورة.

فإذا رأت عجوزا فهي حظها لأن العجوز رمز الدنيا، فإن رآها الرائي متزيّنة ومكشوفة فهي إقبال دنيا مع بشارة عاجلة.

وإن رآها عابسة دلّت على ذهاب الجاه من أجل الدنيا، وإن رآها قبيحة انقلبت عليه الأمور.

وإن رآها مجرّدة من الثياب فإنّها فضيحة، وإن رآها منقبة فإنّه يقع في ندامة، فإن رأى كأن عجوزاً دخلت داره أقبلت عليه دنياه.

وإن رآها خرجت عن داره زالت عنه دنياه، وإن لم تكن العجوز مسلمة فهي دنيا حرام، فإن كانت مسلمة فهي دنيا حلال.

وإن كان قبيحة فلا خير فيها، والعجوز المجهولة في التأويل أقوى دائما في التعبير المحمود.

فإن رأت المرأة شابة في منامها كأنّها قد تحولت عجوزاً، دلت رؤياها على حسن دينها.

فإن رأى الرجل عجوزا لا تطاوعه فهي دنيا تتعذر عليه وتعسّر مطالبه.

فإن طاوعته نال من الدنيا بقدر مطاوعتها له وحقق رجاءه منها، والله أعلم.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=660294

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة