الشارع المصري يعترف بأحقية ''الخضر'' في التأهل إلى المونديال

الشارع المصري يعترف بأحقية ''الخضر'' في التأهل إلى المونديال

حادث الإعتداء مدبّر من زاهر ويتبرأ من فضائيات الفتنة

كشفت جريدة ”النهار” من خلال جسها لنبض الشارع المصري بمناسبة المواجهة المنتظرة التي ستجمع شبيبة القبائل ونادي الأهلي المصري المزمع إجراؤها أمسية الغد بملعب القاهرة، من خلال احتكاكها بالشارع المصري، عن عدة حقائق كانت تزيف من طرف الإعلام المصري الذي كان في كل مرة ينقل وقائع مغلوطة عن الشعب المصري الذي صرنا نحس أنه العدو اللدود، لكن الواقع غير ذلك فقد كان المصريون أكثر موضوعية ناهيك عن الاستقبال الرائع الذي كان من طرف الشارع المصري الذي فند كل الشائعات وأقر بأحقية الخضر في التأهل إلى كأس العالم بالنظر إلى المردود الجيد الذي ظهر به الخضر في كامل أطوار التصفيات، وأكثر من ذلك فقد اعترفوا بالسخافات التي بدرت من كل من الاتحادية المصرية برئاسة سمير زاهر وكذا الإعلام الذي كان محل انتقاد من المواطن المصري، ورغم أن السيناريو المنتظر في مصر كان الرد بالقوة الإعتداء على وفد الشبيبة إلا أن الجماهير المصرية هذه المرة بدت مصممة على طي صفحة الماضي ونبذ الخلاف والعمل على إعادة المياه إلى مجاريها، زيادة على هذا فإن الجميع صار يدعو إلى التعقل ونبذ الأمور غير الرياضية. ومن خلال التصريحات التي كانت من هنا وهناك تبين أن دكاكين الفتنة لم يعد لها صيت في الشارع المصري الذي اكتشف في الأخير كل المؤامرات الدنيئة التي كانت تحيكها هذه الأخيرة من أجل الإيقاع بين الشعبين لغاية وحيدة هي الربح لا غير، ومن جهة أخرى وبالرغم من أن المنافسة تختلف هذه المرة عن سابقتها لأن الأمر يتعلق بمنافسة على مستوى الأندية ولا علاقة لها بالمنتخبات الوطنية، إلا أن الجميع يتحدث عن سمير زاهر الذي صار مسخرة عند كل مصري بل أن الجميع يحمّله مسؤولية الأزمة والصراع، وبالمقابل الحديث عن روراوة الذي صار يملك شعبية جارفة في مصر، يرى الجميع هنا في مصر أن الفضل في تطور الكرة الجزائرية يعود إلى كفاءة روراوة حيث أكد أحدهم قائلا: ”لوكان عندنا روراوة لأخذنا كأس العالم”، وأضاف آخر ”لو كان لدينا رئيس اتحاد كرة مثل روراوة وبجيل ذهبي من اللاعبين الحاليين لتوجنا بكأس العالم”. ولعل الأمر الأهم في كل هذا هو الاعتراف الذي جاء من قبل الفراعنة بتواطؤ الاتحادية المصرية وسمير زاهر في قضية الإعتداء على حافلة الخضر وإقرارهم بأن الأمر كان مدبرا له مسبقا من رجال زاهر الذي أحلّ كل شيء من أجل الفوز على المنتخب الوطني الجزائري في لقاء القاهرة في 14 نوفمبر من العام المنصرم، وفي سياق آخر وفي خرجة غريبة قام أنصار النادي المصري في بور سعيد بإعلانهم عن رفع شعار ”1,. 2,. 3 فيفا لا لجيري” في لقاء الأحد ويأتي هذا احتجاجا على الهدف غير الشرعي لمهاجم الأهلي جدو الذي احتسب عليهم في اللقاء الأخير وحرمهم من الفوز على الأهلي في عقر داره.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة