إعــــلانات

الفريق شنڨريحة في زيـارة عمـل وتـفتيـش إلى الناحية العسكرية الثالثة

الفريق شنڨريحة في زيـارة عمـل وتـفتيـش إلى الناحية العسكرية الثالثة

قام الفريق السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، اليوم الخميس. بزيارة عمل وتفتيش إلى القطاع العملياتي الأوسط بالناحية العسكرية الثالثة.

كما ألقى الفريق كلمة توجيهية بُثت إلى جميع وحدات الناحية، عبر تقنية التخاطب المرئي عن بعد. أكد فيها أن الجيش الوطني الشعبي الذي كان ولا يزال درع الأمة، وحصنها الحصين. يدرك تمام الإدراك حجم التحديات التي يجب رفعها والرهانات التي يتعين كسبها. في ظل التطورات المستجدة الحاصلة في محيطنا الجيوسياسي الإقليمي والدولي.

وقال الفريق شنقريحة “إن الجيش الوطني الشعبي كان ولا يزال درع الأمة، وحصنها المنيع. وسيبقى على الدوام الحافظ لعزة الوطن، والحامي لحدوده. والمدافع عن سيادته، والساهر على أمنه واستقراره. هذا الجيش الوطني المنبت، الشعبي الجذور، الذي يعمل في ظل توجيهات رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني. يدرك تمام الإدراك حجم التحديات التي يجب رفعها، والرهانات التي يتعين كسبها. في ظل التطورات المستجدة الحاصلة في محيطنا الإقليمي والدولي، ويعي جيدا انعكاساتها على أمن واستقرار بلادنا”.

كما شدد الفريق شدّد على أن الجيش الوطني الشعبي سيبقى على الدوام رمزا للشهامة والإباء. ومنبعا لا ينضب من الوفاء، والثبات على عهد الأسلاف الميامين.

وباعتباره الدرع الواقي للوطن، وضامن سيادته واستقلاله، يسهر الجيش الوطني الشعبي على استتباب الأمن والاستقرار، في كل ربوع الوطن. وهو ماض في هذه الجهود الحثيثة، بخطى ثابتة، وبكل حزم وإصرار، حاميا للحدود الوطنية، مستبسلا في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة. ومحققا نتائج باهرة في الميدان، بكل احترافية واقتدار.

في ختام اللقاء، استمع الفريق مطولا لتدخلات واقتراحات إطارات ومستخدمي وحدات الناحية العسكرية الثالثة. حيث أسدى لهم بالمناسبة جملة من التوجيهات والتعليمات المتعلقة. بضرورة التحلي بأقصى درجات اليقظة والحيطة والحذر لمواجهة كافة التحديات الأمنية على مستوى هذه الناحية الحساسة.

طالع أيضا:

الفريق شنقريحة في زيارة عمل إلى مقر الفرقة الثامنة المدرعة

قام الفريق السعيد شنقريحة رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بزيارة عمل وتفتيش. إلى مقر الفرقة الثامنة المدرعة بالناحية العسكرية الثانية.

وألقى الفريق كلمة توجيهية تابعها أفراد جميع وحدات الناحية، عبر تقنية التخاطب المرئي عن بعد. أكد في مستهلها أن الذاكرة الوطنية هي نبض الأمة، والشريان الذي يُغذي حاضرها ومستقبلها، والنبراس الذي تهتدي به الأجيال المتلاحقة.

وقال الفريق شنقريحة “يتعين علينا، ونحن نستعد للاحتفال بإحدى أعز المناسبات على قلوبنا، وأقدسها في وجداننا. وهي الذكرى الستين لاسترجاع سيادتنا الوطنية من المحتل الغاشم، أن نتذكر دوما أبطال الجزائر، الذين أخلصوا للوطن. وقدموا أرواحهم عربونا لاستقلال، جاء بعد ثورة عارمة تخلص بفضلها الشعب الجزائري. من ليل استعماري طويل، استقلال كان ثمنه باهضا، دفعته القوافل الطويلة من شهدائنا الأبرار، الذين ضحوا بأعز وأنفس ما يملكون. من أجل الانعتاق والتحرر واسترجاع سيادتنا الوطنية.

وأضاف الفريق شنقريحة “كما أنه، لا بد أن ندرك دائما أن الذاكرة هي نبض أمتنا، والشريان الذي يغذي حاضرها ومستقبلها. والنبراس الذي تهتدي به الأجيال المتلاحقة، وهي تشق دروب بناء وطن قوي وآمن ومزدهر. مستلهمة من قيم الأسلاف الميامين، المرصعة بأسمى معاني الوفاء والبطولة والتضحية.

كما أكد الفريق أن حماية ذاكرتنا هو واجب مقدس، ومسؤولية جسيمة يتحملها الجميع. كما ذكّر بأن دور المواطن في مواجهة مختلف التهديدات، لا يقل أهمية عن ما تقوم به وحدات الجيش الوطني الشعبي في الميدان.

حماية ذاكرتنا الوطنية واجب مقدس ومسؤولية جسيمة

وقال الفريق شنقريحة “إن حماية وصون ذاكرتنا الوطنية، الحافلة بالمآثر الخالدة، والنهل من قيمها النبيلة ومبادئها الراسخة، هو واجب مقدس. ومسؤولية جسيمة نتحملها جميعا، كما أكد عليه مرارا  رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني.

وتابع الفريق شنقريحة “فذاكرتنا التي لن نتخلى عنها أبدا هي ذخيرتنا، التي لا تنضب، بكسب كل الرهانات، ومواجهة كافة التحديات. مهما كان نوعها ومصدرها، وهي زادنا الذي نستمد منه بواعث قوتنا ووحدة أمتنا”.

وفي هذا الصدد –يضيف الفريق شنقريحة- فإن دور المواطن بوعيه وحسه الوطني، في مواجهة مختلف التهديدات. لا يقل أهمية عن ما تقوم به وحداتنا الباسلة في الميدان، وعليه فهو مطالب اليوم، أكثر من أي وقت مضى. بأن يتحلى بأعلى درجات الوعي، ويسهم بوطنيته العالية، في الحفاظ على أمن واستقرار بلادنا، وإحباط كل محاولات أعداء الوطن. الذي ضحى من أجله الملايين من الشهداء عبر تاريخه الطويل”.

في ختام اللقاء، أسدى الفريق لإطارات ومستخدمي الناحية جملة من التوجيهات والتوصيات التي تندرج في مجملها في إطار رفع درجة اليقظة وتأمين مختلف المرافق العمومية. بما يسمح للمواطنين بالاحتفال بعيد الفطر المبارك في جو من الطمأنينة والسكينة.

رابط دائم : https://nhar.tv/ywN6W
إعــــلانات
إعــــلانات