بن بلة هو من حرض العقيد شعباني والنقيب بوعنان على الانقلاب على الجيش // بن بلة أراد إعدام طالب الإبراهيمي رفقة شعباني وبومدين أنقذه

بن بلة هو من حرض العقيد شعباني والنقيب بوعنان على الانقلاب على الجيش //    بن بلة أراد إعدام طالب الإبراهيمي رفقة شعباني وبومدين أنقذه

يتضمن كتاب محمد الصالح شيروف، بعنوان “هواري بومدين رحلة أمل واغتيال”، الصادر مؤخرا بطبعة جديدة منقحة بعض شهادات أحمد طالب الإبراهيمي بخصوص عدد من الأحداث التي ميّزت الجزائر المستقلة، إبان حكم الرئيس الأسبق أحمد بن بلة، حيث نقل الكاتب على لسان الإبراهيمي أن هواري بومدين هو من رفض الجمع بين قضية طالب الإبراهيمي والعقيد شعباني ومثولهما أمام نفس المحكمة العسكرية، مثلما كان يرغب في ذلك بن بلة، وهي الحادثة التي انتهت بإعدام شعباني

  • يقول طالب الإبراهيمي، في شهادته التي أوردها أحد رفاق الرئيس الراحل هواري بومدين، وهو المجاهد محمد الصالح شيروف، في كتابه الجديدهواري بومدين رحلة أمل واغتيال،استقبلني بومدين ليعيد علي عرض العمل في الطاقم الحكومي، وأكّد لي أن بن بلة عندما قرر نقلي إلى السجن العسكري بوهران، حيث سبقني العقيد شعباني وأتباعه، كان يريد أن يجمع بين القضيتين لأمثل أمام المحكمة نفسها“. إلا أنه أي بومدين هو الذي رفض هذا الخلط بحجة كون القضيتين لا علاقة بينهما إطلاقا، فإحداهما تتعلق بجهة مدنية والأخرى بجهة عسكرية.
  • ويتابع طالب الإبراهيمي في سرد ما أخبره به بومدين بالقولحسب ما أعرفه عنك وما قرأته لك فإننا نحلم بنفس الجزائر، أي جزائر تعيد الصلة بهويتها الثقافية، جزائر يُنتفع بثرواتها، جزائر تأخذ بقيم العصر، مستمدة من العلم والتكنولوجيا، لذلك علينا باليقظة أمام الأخطار المحدقة بنا.. الاستلاب المُوَلّد لصنف جديد من الأقدام السوداء من بني جلدتنا وبروز طبقة جديدة من الكولون، هم جزائريون هذه المرة..”.
  • كما نقل شيروف في كتابه عن بومدين قولهأن أخطاء بن بلة كثيرة وخطيرة أيضا.. هل يتصور عاقل أن رئيس الجمهورية الذي هو رئيس الحكومة أيضا، يحرض ضابطا في جيش البلاد برتبة نقيب على انقلاب عسكري واعتقال قادة الجيش ووزير الدفاع في حكومته واحتلال الإذاعة والجسور والطرق؟ قبل أن يجيبنعم.. بكل أسف هذا ما أقدم عليه بن بلة كرئيس للجمهورية في أواخر عام 1963، حين حرض النقيب بوعنان على ذلك. وتحرك الضابط بالفعل، ولكن وحدة ويقظة المناضلين في الجيش وخارجه أوقفت العملية في الحال وقبض على المسكين الذي اعترف أنه تحرك بناء على أوامر رئيس الجمهورية، أنا نفسي كنت غير مصدق وقتها بأن بن بلة يمكن أن يقدم على مثل هذا التصرفات الطائشة غير المسؤولة“.
  • ومن بين التصرفات التي وصفها الكاتب بـالطائشة، هو موقفه تجاه العقيد شعباني قائد الناحية السادسة التاريخية بالصحراء بعد حركة التمرد العسكري التي  قام بها هذا الأخير، كعصيان مسلح ضد الدولة، قبل أن يحاكم في أواخر 1964 من طرف محكمة عسكرية.
  • فيقول بومدينلقد كان بن بلة يحرض شعباني طوال عام كامل على التمرد ضد نظام الجيش ووحدته العضوية، وكان شعباني مستندا إلى تحريض بن بلة، ضد وحدة الجيش الشعبي الوطني بما اعتقده أنه صواب، ولقد تحدثت كمسؤول عن الجيش مع بن بلة أكثر من مرة في هذا الموضوع بشدة وحسم وأوضحت له خطورة هذه اللعبة، لأن الجيش إذا أصابته جرثومة الإنقسامات والمعسكرات والإختلافات، فلا مفر من أن يتكلم البارود ويدمر الإخوان بعضهم بعضا، ولا يستفيد إلا العدو الاستعماري والقوة الرجعية. قلت له أرجو أن تفوضني كمسؤول البحث في قضية شعباني فيفيلا جوليبحجة تسوية الموضوع ولكنه في الحقيقة كان يزيد من حفر الهوة التي فتحها..”.
  • وقبل هذا يقول بومدينفجأة خرج علينا بن بلة بحل مشكل شعباني بتعيينه هو والطاهر الزبيري وأنا أعضاء في المكتب السياسي للحزب كمسؤولين عن الجيش، وبذلك تكون قيادته ثلاثية، وكل واحد قد تصور للآخرين على أنه عدوه اللدود المصير الحتمي هي الفوضى، وقد أعتقد بن بلة أني سأعارض هذا الاقتراح فيتخذ من هذا ذريعة ليثبت لشعباني والزبيري أيضا أنني ضدهما، وأنه وحده بجانبهما..”.
  • ويورد الكاتب حديثا على لسان بومدين حول دور بن بلة في اتهام هذا الأخير بإثارة الفتنة بين من يعرفون بالعقداء الثلاثة، في إشارة إلى بومدين، شعباني والزبيري. في هذا الإطار يقول بومدين، حسب الكاتب،لقد ظل بن بلة يصور كلاما عني أنا والزبيري، على أن كلانا عدو للآخر، وحين كنت في زيارة للإتحاد السوفياتي في أكتوبر 1963، فوجئت بعد خمسة أيام من الزيارة بالروس يهنئونني على تعيين الطاهر الزبيري رئيسا لهيئة أركان حزب الجيش.. فلماذا إنتظر بن بلة سفري حتى يقوم بهذا؟“.
  • عصام بوربيع

التعليقات (1)

  • FFF

    KHORTI W KIDEB FI KIDEB

أخبار الجزائر

حديث الشبكة