إعــــلانات

بولخراص يُؤكد إلتزام الجزائر بمساندة موريتانيا في إنطلاقتها الإقتصادية

بولخراص يُؤكد إلتزام الجزائر بمساندة موريتانيا في إنطلاقتها الإقتصادية
بولخراص يترأس إجتماعا رفيع المستوى بنظيره في الشركة الموريتانية للكهرباء

أكد شاهر بولخراص، الرئيس المدير العام لمجمع سونلغاز، إستعداد الجزائر من خلال مجمّع سونلغاز، بدعم ومساندة الجمهورية الإسلامية الموريتانية في انطلاقتها الاقتصادية.

وترأس شاهر بولخراص، صباح اليوم الثلاثاء، اجتماعا رفيع المستوى جمعه بنظيره في الشركة الموريتانية للكهرباء، وعدد من الإطارات الرئيسية المسيرة في سونلغاز و سوميلاك.

وجاء هذا الإجتماع، خلال اليوم الثاني من برنامج الزيارة التي يقودها منذ أمس الإثنين في العاصمة الموريتانية نوكشط.

وحس بيان للشركة، ألقى بولخراص كلمة بمناسبة الإجتماع جاء فيها: “نتشرّف اليوم بتواجدنا هنا في رحاب الجمهورية الإسلامية الموريتانية، ممثلين لدولة الجزائر من خلال شركة سونلغاز وباعتبارها متعاملا رائدا في مجال الطاقة، وفاعلا رئيسيا في التنمية الاقتصادية على المستوى المحلي والقاري والمتوسطي. حضور نعتبره فرصة ثمينة من شأنها تعزيز وتقوية أواصر الشراكة والتعاون بين البلدين الشقيقين: الجزائر وموريتانية”.

وأضاف بولخراص: “نؤكّد التزام الجزائر من خلال مجمّع سونلغاز، بدعم ومساندة الجمهورية الإسلامية الموريتانية في انطلاقتها الاقتصادية، التي نودّ أن تكون الجزائر مساهما فاعلا فيها. وفي هذا الإطار نؤكد إستعداد شركتنا بما تملكه من خبرة وتجربة كفاعل متخصّص في الطاقة، وما تزخر به من موارد مادية وبشرية، لفتح باب التعاون الثنائي على مصرعيه وفق مبدأ (رابح-رابح)”.

وتابع المدير العام لسونلغاز: “هذا اللقاء هو بمثابة فرصة متجدّدة من شأنها السماح بتسليط الاضواء على الخبرات التي تجعل من سونلغاز شريكا واعدا في المجال الطاقة. كمتعامل تاريخي في إمداد الطاقة الكهربائية والغازية، تتواجد سونلغاز اليوم عبر كامل التراب الوطني بما فيها المناطق الأكثر عزلة، من خلال ضمان معدّل تغطية فيما يخص الربط بشبكة الكهرباء يقارب المائة بالمائة، ومعدل تزويد بالغاز الطبيعي يتجاوز ال 65٪. إن هذه النتائج المحقّقة جعلت من مجمع سونلغاز فاعلا رئيسا فيما يخص تحسين ظروف العيش للمواطن الجزائري”.

مضيفا: “تأثرت الجزائر ومنها مجمّع سونلغاز بـجائحة كوفيد- 19، لكنّنا رغم ذلك اتّخذنا من الأزمة مصدرا لقوتنا، مؤكدين التزامنا بأداء دورنا كاملا في ضمان استمرارية التزويد بالطاقة، تلبيةًّ لاحتياجات الجزائريين وكذا مؤسستنا الاقتصادية. التزام أكد موقع سونلغاز الفعّال على خارطة الاقتصاد الجزائري، وهو ما يؤهلها لإنزاع مكانة رائدة على المستوى القاري، وأن تؤكد كمتخصص طاقوي مسؤول قادر على التدخّل حتى على المستوى الدولي. حيث نخطّط فعليا لتحقيق نجاحات بارزة وفارقة في أفريقيا”.

وأكد بولخراص، إن المستقبل لا تتركه سونلغاز للصدفة، وإنما تتعتمد فيه على بوصلة تسدّد خطواتها الآنية والمستقبيلة، من خلال اعتماد استراتيجية قوية لبناء رؤية تسمح لها بفهم مستقبلها ومستقبل المنطقة الافريقية على المدى المتوسط والطويل بكل هدوء وأريحية، فهي تعمل اليوم وتفكّر في الغد في نفس الوقت.

وتابع ذات المسؤول، إن التحدي الأول الذي ترفعه سونلغاز اليوم، هو التركيز على مهامها وسبب وجوها كمتعامل متخصص في الطاقة. حيث تعمل سونلغاز على ضمان خدمة عمومية عالية الجودة والمساهمة في رفاهية الزبائن وضمان التنمية المستدامة أينما كان تدخلها سواء على المستوى الداخلي أو الدولي. فدورها كمتخصّص في الطاقة، يتعزّز يوما بعد يوم، باستمرار الطلب على الطاقة وتزايدها المتواصل. دور سيكون أكبر بالتوازي مع نمو الاقتصاد، وتزايد الطلب على الكهرباء .

وأورد بولخراص، إن المخطّط الاستراتيجي لسونلغاز، يستهدف أيضا تطوير أنشطتها دوليًا، ولا سيما سوق منطقة البحر الأبيض المتوسط والأسواق الأفريقية، حيث يمكنها أن تقدّم الكثير باستغلال المهارات والخبرات المطوّرة في السوق الجزائرية في جميع حلقات سلسلة انتاج نقل و توزيع الطاقة (كهرباء، غاز)”.

مضيفا: “في استراتيجيتنا الجديدة، نقوم أيضا بالترويج لنموذج اقتصادي يعتمد على النظم البيئية التي يتم إنشاؤها وتعزيزها، والتي ستركز على الاستدامة مدعّمة بالتكنولوجيا. حيث يقودنا التزامنا بمصادر الطاقات المتجدّدة، إلى لعب دور حاسم في برنامج الانتقال الطاقوي في الجزائر. كما أن التحوّل الرقمي، تحدي آخر ترفعه سونلغاز في إطار سياستها في مواكبة التطور التكنولوجي المتسارع، فخلال الجائحة، اعتمدنا بشدة على الرقمنة للحفاظ على عملياتنا. حيث أصبحت الرقمنة الآن جزءًا من ثقافة شركتنا، وهو ما يعزّز قدرتنا على الصمود الذي يزيد من امكانياتنا في تخطيط أنجع والمزيد من الاستعداد”.

وتابع بولخراص: “نحن في سونلغاز واعون و مدركون أن الطاقة التي نقدّمها يجب أن تكون مستدامة، متجدّدة، مسؤولة، مسيّرة ومُحسَّنة رقميًا. وعليه فنحن نعمل على الاستثمار أكثر في البنية التحتية والمهارات الرقمية للتمكّين من استمرارية أفضل للمهام وتوفير طرق عمل فعالة. سيسمح لنا أيضًا بالتخطيط للتعامل مع التهديدات الإلكترونية المتزايدة وحماية سرية لبيانات المتعاملين مع شركتنا الرائدة”.

وفي الأخير، أكد بولخراص، إن الجزائر ومن خلال شركاتها الرائدة في مجال الطاقة، تؤكد حرصها على وضع خبرتها ومهنيتها تحت تصرف اشقائها في بلدان المغرب العربي عامة و موريتانيا خاصة، واستعدادها التام لفتح صفحة مثمرة من الشراكة بيننا، شراكة أساسها مبدأ “رابح رابح”. شراكة فعالة ودائمة مبنية على تكافؤ الفرص وتبادل المصالح وتحويل الكفاءات والمهن والتكنولوجيات في المجالات السالفة الذكر.

وأشار البيان، إلى إنه تم اتباع الإجتماع بورشات عمل نشطها مختصون و تقنيون وإطارات من مجمع سونلغاز في مختلف مجالات انتاج و نقل و توزيع الكهرباء وأيضا في الرقمنة و الهندسة.

إعــــلانات
إعــــلانات