تجنبوه ولا تقربوه.. لأنه سبب لكل المصائب

تجنبوه ولا تقربوه.. لأنه سبب لكل المصائب

حلال يبغضه الرحمن ويحبّه ويفرح به الشيطان، كلمة «الطلاق» كلمة مُدّمرة ومُفرّقة وقاطعة للوصل، كلمة باترة للحبل، كم تفرّقت بها أسر وأصبح أجيال بسببها في خطر، الطلاق قطع لحبل المودة وإيقاع للعداوة بين الأحبّة.

إن الطلاق يترتب عنه مصائب عدة، منها ما هو متعلق بالأفراد، ومنها ما هو متعلق بالمجتمع، فإن المطلّق لا يفكر في التوبة، لأنه يعتقد أنه لم يفعل حراما، وهذا صحيح إذا كان الطلاق قد وقع بالطريقة الشرعية، ولم يترتب عنه مفسدة، ومن ذا الذي يعرف أحكام الطلاق في هذا الزمن؟

إن الشيطان يفرح بالطلاق، فبالطلاق يكثر شياطين الإنس الذين يتخرّجون في مدرسته مرتكبين أبشع الجرائم، فيكونون بذلك أعوانا لإبليس في إغواء الناس، ولذلك فرحُ إبليس بالطلاق أكثر من فرحه بالجرائم الفردية، لأن الجرائم التي سوف تكون تبعا للطلاق غالبا ما تكون أكثر وأعم، حيث تشمل المطلّقة والأولاد، وربما امتدت إلى ما هو أوسع من ذلك، نعوذ بالله من همزات الشياطين.

إن ظاهرة الطلاق أصبحت من الظواهر المفزعة، فثلث من تمّ العقد عليهن من النساء في العام الماضي طلّقن، أي قرابة خمسين ألفا منهن طُلّقن، وهذا شيء مخوّف جدا، ولكم أن تتخيلوا الآثار السلبية المتربة عن ارتفاع هذه النسبة العائد منها على الفرد أو المجتمع.

إخوتي الكرام الصياح لا يجدي، والنباح يعمي ولا يهدي، والندب على المشكلة هو في ذاته مشكلة، إنما ينبغي علينا جميعا أن لا نقف متفرجين، لأن اللائي يُطلقن إما من القرابات، أو من الأخوات، فعلينا أن نعتني بذكر الأسباب، ونقترح كذلك سبل العلاج، ونحن متفائلون بالتغلب على هذه المشكلة بحسن الظن بالله جل وعلا ثم بتوعية المجتمع.

كثير من المسلمين يجهلون أحكام الطلاق، حيث يظن البعض أنه يمكنه أن يطلّق متى شاء وبأيّ عدد شاء، وهنا يلاحظ تشدد الشرع في أمر الطلاق، حيث ضيّق في العدد والزمان واللفظ، وكل ذلك لأنه يريد البناء وليس الهدم، فالله لطيف بعباده، وهو سبحانه يحبّ المؤمنين ويريد لهم الاجتماع، وحذّرهم من عدوهم الشيطان، فهو يريد هدم البيوت المسلمة وتفرقتها، ويريد أن تتمزق المحبة والمودة وتحلّ بدلهما العداوة، ويريد أن يضيع الأولاد ويرتكبون الفواحش ويشربون الخمور ويتناولون المخدرات، ونحو ذلك، فينبغي على المسلمين رجالا ونساء أن يتعقلوا، وأن ينظروا إلى العواقب.

حفظنا الله وإياكم في أهلنا وأولادنا ونعوذ بالله من همزات الشياطين.


التعليقات (5)

  • samirdz

    لا يوجد حلال يبغضه الله الحلال حلال عند الله والبغيض بغيض

  • زواوي وهران

    أسباب الطلاق راجع لقانون الاسرة وكفى

  • **عبدو**

    1-اسباب الطلاق في هذا الزمان:
    يحترق الطعام يطلق مع ان النسيان و الغفلة يحدث لأمور شتى منها اهتمامها بشؤون اخرى كرعاية الاطفال غسل الثياب الصلاة او النوم ،النسيان و فقدان التركيز او خطأ في التقدير الذي هو طبيعة انسانية تحدث للرجال كما للنساء….الخ، ينبغي التجاهل عن ذلك و العفو .
    زوجة لا تحسن الطبخ او تخطئ في المقادير من حين لآخر خاصة اذا كثر العدد (الضيوف)،من الافضل ان تتكفل ام الزوج او اخواته

  • **عبدو**

    4- لأن ذلك يسرّ الزوج اولا و اهله ثانيا و اولادهما (من حلويات و غيرها) ثالثا و كذلك ذوي القربي ، و لا ينبغي الكذب في ذوق الطعام وهو لذيذ في الحقيقة ،اضافة الى انه قد يختلف ذوق الطعام من منطقة الى اخرى يجدها اهل المنطقة طيبا و غير اهل المنطقة غريبا.
    — السّباب و الشتيمة و الاهانة سواء من المرأة او الرجل -قد يفعل ذلك بجهل منه للدين او عادة او غير ذلك-،وهو فعل منهي عنه في الاسلام حتى في غير المسلمين

  • **عبدو**

    5-
    قال الله تعالى{ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم كذلك زينا لكل أمة عملهم ثم إلى ربهم مرجعهم فينبئهم بما كانوا يعملون} عليهم الكف عن ذلك متى عرفوا ، ومهما كان السبب ، مع مساعفة بعضهم البعض لأن بعض العادات قد تأخذ بعض الوقت لتركها.
    و الله اعلم

أخبار الجزائر

حديث الشبكة