تحقيقات معمّقة ومراقبة طبية فورية للأساتذة أصحاب العطل المرضية

تحقيقات معمّقة ومراقبة طبية فورية للأساتذة أصحاب العطل المرضية

كناص» يستنفر مصالحه في تعليمة استعجالية ويأمر بتشديد الرقابة على ملفاتهم

التّعليمة تأمر كلّ الوكالات بالتدقيق في كلّ صغيرة وكبيرة تخصّ عمّال القطاع

قرار «كناص» يهدف للحدّ من الإفراط في اللجوء للعطل المرضية خاصة لدى الأساتذة

أقرّ الصندوق الوطني للتأمينات الاجتماعية للعمّال الأجراء «كناص»، إجراءات رقابية مشدّدة على العطل المرضية التي يتقدّم بها عمّال قطاع التربية، وذلك بداية من شهر سبتمبر الجاري، المتزامن مع الدخول المدرسي الذي يكثر فيه إيداع العطل من قبل الأساتذة، حسب تقديرات الصندوق. وحسب المراسلة الحاملة للرقم «903»، الموجّهة لكافة مديري وكالات الصندوق الوطني للتأمينات للعمّال الأجراء «كناص»، وكذا الأطباء الرئيسيين، والتي تحوز «النهار» على نسخة منها، فإنّ الصندوق قد أمر كافة المعنيين بعملية المراقبة الطبية البعدية والمعاينة وتعويض العمّال بضرورة تشديد الرقابة على الشهادات الطبية التي يتمّ إيداعها من قبل عمّال قطاع التربية الوطنية، بعدما تبيّن الإفراط في اللجوء إلى هذا النوع من العطل، حيث كشفت إحصائيات وزارة التربية عن إيداع 1000 أستاذ عطل مرضية بين قصيرة، متوسطة وطويلة الأمدّ، في أوّل يوم من الدخول المدرسي، كما سبق لـ«النهار» التطرّق إليه في عدد أمس. وأضافت ذات التعليمة، أن كافّة الملفات الخاصة بالعطل المرضية لعمّال التربية الوطنية يجب أن يتم التّدقيق فيها جيدا، من خلال إخضاع صاحب العطلة المرضية إلى المراقبة الطبية الآلية، مباشرة بعد إيداعها لدى الوكالة التّابع لها، والتدقيق معه من طرف الطبيب المعاين للتأكّد من قانونية العطلة المرضية المقدّمة من طرفه، مع التّشديد على ضرورة إرسال كلّ ما يتعلّق بالعطل المرضية، أسبوعيا وكلّ يوم أحد من طرف الوكالات الفرعية إلى الوكالات الجهوية لدراسة هذه الملفات. وورد في المراسلة، أنّ كلّ العطل المرضية الخاصة بمستخدمي قطاع التربية، يجب أن تخضع لمراقبة طبية آلية مدقّقة بمجرّد إيداعها من قبل المؤمنين، كما أنّ قرارات المراقبة الطبية يجب أن تكون مؤسّسة ومدقّقا فيها من طرف الطبيب المعاين لدى الصندوق الوطني للعمّال الأجراء، قبل إبداء رأيه في هذا الملف، مع اتّخاذ الإجراءات التي تكون مناسبة في الإطار الإداري حول هذه العملية.

وجاءت المراسلة المقدّمة من طرف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي «كناص»، في ظلّ الكمّ الهائل من العطل المرضية التي يتمّ تقديمها من طرف عمّال قطاع التربية، خاصة بعد الدخول المدرسي، أين أكّدت مصادر مطّلعة من وزارة التربية الوطنية لـ«النهار»، بأنّ ما يفوق الألف أستاذ في الأطوار التعليمية الثلاثة قاموا بإيداع عطل مرضية على مستوى المؤسسات التربوية التي يعملون بها، بسبب عدم استعدادهم العمل في هذه الفترة، وهي العطل التي تمتدّ من 3 أيّام إلى شهر وبعضها يفوق ذلك إلى 3 أشهر كاملة، حيث سيتمّ التحقّق من قبل مصالح الصندوق في هذه العطل، بناء على مراسلة المديرية العامة والتّدقيق مع أصحابها للتأكّد من أحقيّتها في التعويض. وتأتي جملة التدابير المتّخذة من قبل مصالح الضمان الاجتماعي، في إطار المحافظة على التّوازنات المالية للصنودق من جهة، والتصدّي لعطل المجاملة التي كلّفت «كناص» خسائر بالملايير، وهي التدابير التي تشمل إخضاع المؤمنين للمراقبة الطبية المشدّدة، بمجرّد إيداع العطل المرضية وإيفاد فرق طبية للمنازل للتحقّق من صحّة العطلة الممنوحة.


التعليقات (1)

  • abdoullah

    لماذا الاساتذة فقط .

أخبار الجزائر

حديث الشبكة