تعيسة ومنزعجة بسبب عودة هذه المرأة إلى بيتي

تعيسة ومنزعجة بسبب عودة هذه المرأة إلى بيتي

عندما يمتلئ القلب ويعجّ الخاطر بالشكوى والتذمر، نحتاج إلى من يسمعنا ويقاسمنا الهموم والمشاكل، لذا أقدمت على هذه الكتابة لأفضي بما في داخلي، عسى أن أحصّل راحة البال عقب هذه الخطوة.

أنا امرأة متزوجة ولدي أبناء يدرسون في مخلتف الأطوار الدراسية، طوال حياتي الزوجية لم أشعر بالراحة ولا بالسكينة، إلا لفترات متباعدة، عندما أجتمع بأولادي وزوجي فقط في البيت، وعدا ذلك، فأهم ما يميّز حياتي هي المشاكل والمكدرات، والسبب خالة زوجي!، فهذه المرأة يعتبرها في مقام أمه بعدما توفاها الله، يحبها كثيرا، مع العلم أنها توأم والدته.

عندما تحضر إلى بيتي، فإنها على الدوام تقضي فترات طويلة، وحجّتها في ذلك، أنها تعايش ذكريات أختها المتوفاة، لكنها لا تمكث كضيفة، بل هي امرأة غريبة الأطوار وتتدخل في كل التفاصيل، وتحرم أولادي وبناتي من الراحة، لأنها تزعجهم كثيرا بتصرفاتها وتعمل على إشاعة الفتنة بينهم، إذ تحمل الكلام بين هذا وذاك، وتفعل الشيء نفسه مع زوجي، الذي يغدو رجلا آخر في وجودها.

خالة زوجي امرأة ظالمة، فهي لا تكتفي بهذا القدر من الإزعاج لنا، بل يمتد طيشها إلى الخارج، تتواصل مع كل الجيران، حتى الذين لا تربطنا بهم علاقة، تخبرهم عن أدق تفاصيل حياتنا مع زيادة الكلام، تبوح لهم بأسرار العائلة وتطلعهم على كل الخبايا.

لقد جاءت هذا الأسبوع على أمل قضاء فصل الشتاء معنا، فكيف أضع لهذه المرأة حدا فاصلا حتى تلتزم بآداب الضيف، لأنني لم أعد أتحمل وجودها على الإطلاق، بعدما أفرطت في تصرفات لا تليق بامرأة ناضجة في مثل سنها ومقامها ؟!


التعليقات (4)

  • دار العجزة اولى بها

    لا. يجدر بكي ان. تنفعل . ان ذلك. ضعف. ومفتاح. الفشل. ربما. تعاملينها بمثابة. الضيف. الى ان. تعود الى منزلها. فاتركيها وشأنها. تستعيد. توازنها. وتطلب. من اتى بها. للجلوء. والسمر كانت امي في السابق تحكي معاناتها مع خالة ابي. حتى. كانت تردد قصيدة. فيها. تغازل. زاوية. قديمة تركها والدها. وهي يتيمة تشردت جاعت. ضاعت لم تجد. اكل. حتى. فقدت ولدها الوحيد بحمى مالطية. ولم يكن هناك لقاح ضدها فكان. الباب. شبه. باب

  • soumia

    روحي و خليلها الدار كي تصيب روحها تخدم و طيب تكره وحدها

  • mourad lébjaoui

    achete un laxatif puissant dans une pharmacie ……….lol

  • افرحو اا

    درتولي الغدة

أخبار الجزائر

حديث الشبكة