جبال من القمامة صبيحة العيد.. والعاصمة «تغرق»

جبال من القمامة صبيحة العيد.. والعاصمة «تغرق»

أحشاء الأضاحي و«الهيدورات» تعفّنت بالأرصفة حتّى مساء اليوم الثاني

عرفت العديد من بلديات العاصمة، يومي العيد، تكدّس أطنان من النفايات وأحشاء الأضاحي على قارعة الطرقات، حتّى مساء نهار أمس، من دون أن يتمّ رفعها من طرف عمّال البلديات ولا من طرف عمّال شركة النظافة، عكس التّطمينات التي تم إطلاقها، قبيل عيد الأضحى المبارك.

وحسب الجولة الميدانية التي قادت «النهار» نحو بعض أحياء العاصمة، فإنّ أكوام القمامة وأحشاء الأضاحي كانت المنظر الوحيد الذي تراه يتكرّر في كلّ حي أو بلدية تزورها، وبمجرّد عبور الشارع فإنّك ترى أكوام القمامة مكدّسة، في مناظر تقشعرّ لها الأبدان، وتشبه جبال القمامة.

ففي منطقة تيقصراين بالعاصمة، وجدنا هذه الأكوام من القمامة المتراكمة فوق بعضها البعض، من دون أن يتمّ رفعها، طيلة يومي العيد، بالرّغم من تطمينات المسؤولين، وتركت لتشوّه المنظر العام وتتسبّب في انتشار الروائح الكريهة والحشرات على السكان الذين وجدوا أنفسهم يقطنون قرب جبال القمامة، وفي يومي العيد.

وعقب اجتيازنا لتجمّع القمامة الأوّل، سرعان ما صادفنا نفس المنظر عند النّزول نحو حي تيقصراين، في جزئه التّابع لبلدية بئر خادم، حيث بقيت أكوام القمامة وأحشاء الأضاحي لا تزال تراوح مكانها، منذ يومين، من دون أن يتحرّك أيّ أحد من مسؤولي البلدية لرفعها ورحمة السكان الذين أنغصت عليهم فرحة العيد، خاصّة وأنّ مناسبة عيد الأضحى معروفة بكثرة النفايات التي ترمى في الأماكن المخصّصة لها، بسبب الأضاحي وما يترتّب عنها.

وكان مشهد القمامة المتراكمة ونفايات الأضاحي وأحشائها و«الهيدورات»، يتكرّر في مختلف أحياء العاصمة أينما ذهبت أو انتقلت، في مشهد يتكرّر كلّ سنة بالرّغم من تطمينات المسؤولين الذين يقومون بإطلاق جملة من الوعود والإجراءات الخاصة برفع القمامة، خلال يومي العيد، إلا أنّها تبقى مجرّد وعود لا تطبّق على أرض الميدان، في العديد من الأحياء. ومن خلال ذات الجولة التي قامت بها $، أمس، فإنّ العديد من المواطنين قاموا برمي فضلات أضاحيهم بطريقة منظّمة، أين تمّ تكديس جلود الأضاحي أو ما يطلق عليه بـ«الهيدورة» في أكياس ووضعها في مكان واحد قصد رسكلتها، إلا أنّ هذه الجلود «الثّمينة» بقيت مكانها لتتعفّن وتفسد وتتسبّب في روائح كريهة بالأحياء والشوّارع، بعدما لم يتمّ رفعها ولا الاستفادة منها.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة