سعيــــــــدة للتـــــــــدارك والشبـــــيــــبـــــة للتـــــــــأكيـــــــد

سعيــــــــدة للتـــــــــدارك والشبـــــيــــبـــــة للتـــــــــأكيـــــــد

تتجه أنضار عشاق الساحرة المستديرة ظهيرة اليوم، إلى ملعب سعيدة الذي يحتضن المواجهة الكبيرة بين مولودية السعيدة وشبيبة القبائل والتي تدخل لحساب الجولة العاشرة من البطولة الوطنية المحترفة.

ستكون التشكيلة القبائلية غدا بداية من الساعة الثالثة زوالا، على موعد العودة إلى أجواء المنافسة المحلية بعد أن استفاد أشبال المدرب السويسري من فترة استقرار إثر النتيجة الكبيرة التي حققها الفريق أمام وداد تلمسان، حين يواجهون مولودية السعيدة في مباراة تندرج ضمن فعاليات الجولة العاشرة من المنافسة المحلية، مواجهة من المنتظر أن تفي بكل وعودها الكروية بالنظر إلى طابعها الخاص، بالإضافة إلى هوية الفريقين اللذين يعتبران من أقوى الأندية في البطولة المحلية، هذا فضلا عما تحمله هذه الأخيرة في طياتها من ندية وتنافس بين الفريقين عودانا في كل مرة على مستوى عالي، في نفس السياق تبقى المعطيات التي سبقت المواجهة كبيرة وتعكس مدى أهمية النقاط الثلاث لكل فريق خاصة الشبيبة التي تبحث عن كامل الزاد للعودة بقوة إلى الواجهة وتدارك التعثرات الأخيرة التي مني به الفريق كانت أخرها الانهزام أمام اتحاد الحراش في الجولة ما قبل السابقة، نفس الشيء بالنسبة لسعيدة التي تطمح هي الأخرى إلى إحداث الدكليك والعودة إلى سكة الانتصارات بعد سلسلة التعثرات التي بات الفريق يتخبط فيها في الآونة الأخيرة رغم الانطلاقة القوية التي أظهرها رفاق المتألق بن دحمان بداية الموسم. من جهة أخرى، من المنتظر أن تدخل الشبيبة بنفس التعداد الذي سبق له المشاركة في المباراة الأخيرة والتي تمكن الكناري من إنهائها لصالحه بنتيجة ثقيلة، وهذا بعد أن قرر الطاقم الفني بقيادة السويسري ألان غيغر عدم المغامرة ومحاولة البحث عن الاستقرار في الفترة الحالية أكثر من أي وقت مضى.

حميتي يدخل اهتمامات الحمراوة

علمتالنهارمن مصادر لا يرقى إليها الشك، أن المهاجم فارس حميتي يدخل ضمن اهتمامات مولودية وهران التيحسب ما كشفت عنه مصادرناتقدمت بعرض رسمي للاعب عن طريق مناجيره الخاص الذي يبقى في الفترة الحالية متكتما عن الموضوع لدراسة الوضع مع النادي القبائلي وبالخصوص مع الرجل الأول في الفريق محند الشريف حناشي الذي تعود إليه مفاتح تسريح اللاعب من عدمه في فترة التحويلات الشتوية، خاصة بعد العودة القوية التي شهدها اللاعب السابق لاتحاد البليدة مع الكناري في المنافسة الوطنية أين بات من بين العناصر التي يعتمد عليها الطاقم الفني كثيرا في الهجوم.

لمهان يلتحق بالمنتخب الأولمبي

وجه الناخب الوطني للمنتخب الأولمبي عز الدين آيت جودي الدعوة إلى لاعب الأواسط لمهان بعد أن أظهر هذا الأخير إمكانيات كبيرة مع فريقه سواء ضمن الأواسط أو مع الأكابر في المواجهات التي لعبها سابقا، ليكون ثالث لاعب من الكناري يحمل ألوان المنتخب الأولمبي بعد كل من زيتي وبلكالام، أمر يعكس العمل الكبير الذي يقوم به القائمون على الفئات الشابة في النادي القبائلي.

غيغــــر: ”نقاط سعيدة مهمة لمواصلة التألق

أكد المدير الفني للنادي القبائلي، السويسري ألان غيغر، في حديث هامشي معالنهار، على أهمية نقاط المواجهة التي ستجمع فريقه ظهيرة الغد أمام مولودية السعيدة، مشيرا في سياق حديثه إلى أن الفريق مطالب ببذل مجهودات مضاعفة من أجل تحقيق ذلك، حيث قال في هذا الصددالمواجهة التي ستجمعنا أمام سعيدة مهمة للغاية بالنظر إلى توقيت إجرائها، نحن في حاجة إلى مواصلة حصد النتائج الايجابية في الفترة الراهنة لتفادي الدخول في دوامات نحن في غنى عنها، صحيح أن مهمتنا لن تكون سهلة أمام فريق أثبت جدارته في الجولات السابقة لكنها في نفس الوقت لن تكون مستحيلة”.

مولودية سعيدة تستقبل شبيبة القبائل في ظروف جد صعبة

الإنتصار أو الإنكسار وروابح يلعب ورقته الأخيرة

تستقبل تشكيلة مولودية سعيدة عشية الغد بملعب 13 أفريل فريق شبيبة القبائل في ظروف جد صعبة يعيشها الفريق خاصة بعد الهزيمة المذلة التي مني بها أشبال المدرب توفيق روابح أول أمس ضد شبيبة بجاية برباعية نظيفة في مباراة لم تفعل فيها التشكيلة السعيدية أي شيء من أجل العودة بنتيجة إيجابية حيث ظهرت بوجه شاحب للغاية تائهة فوق المستطيل الأخضر، وهو شيء يعكس بأن الأمور لا تبعث على الارتياح داخل الفريق وأن المدرب روابح بدأت تفلت الأمور من بين يديه، وحسب مصادر جد مقربة من بيت المولودية فإن الرئيس الحاج الخالدي لم يتقبل الهزيمة المذلة التي تلقاها أشباله وأكثر من ذلك الأداء الشاحب للفريق في تلك المواجهة، وحسب نفس المصادر فإن أيام المدرب توفيق روابح أصبحت معدودة في فريق مدينة المياه المعدنية خاصة أنه لم يعد يلق الإجماع وسط الجميع سواء أعضاء مجلس الإدارة وحتى الأنصار خاصة فيما يخص خياراته الفنية التي لم تعد مفهومة بتهميش لاعبين وتفضيله اللعب بآخرين لم يقدموا أي شيء للمولودية في الجولات الأخيرة حيث ستكون مواجهة الغد أمام شبيبة القبائل بمثابة الفرصة الأخيرة لتوفيق روابح من أجل البقاء أو الإقالة من منصبه في حال تسجيل تعثر آخر لأن الأمر تجاوز الحدود ولم يعد مقبولا. نشير في الأخير إلى أن تشكيلة المولودية ستكون مكتملة خلال مواجهة الغد مع احتمال وقوع بعض التغييرات على التشكيلة التي واجهت شبيبة بجاية الثلاثاء الماضي. نشير في الأخير إلى أن إدارة اللقاء تم إسنادها للحكم نسيب بمساعدة كل من بهلول وقجاتي بينما سيكون الحكم الرابع بوهني.   


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة