«سنجعل التداول على المناصب في كل المستويات سُنّة وتقليدا في الجيش»

«سنجعل التداول على المناصب في كل المستويات سُنّة وتقليدا في الجيش»

قال إن العمل المخلص لله والوطن فقط هو المعيار الوحيد لبلوغ المسؤوليات.. الفريق أحمد ڤايد صالح:

قال الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع رئيس أركان الجيس الوطني الشعبي، إن القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي تعتمد مقياس الجدارة والاستحقاق لجعلهما منارة لتثبيت نهج التداول على الوظائف والمناصب، وجعلها تقليدا عسكريا راسخا وسنّة حميدة، من شأنها إتاحة الفرصة وتحفيز القدرات البشرية وتثمين خبراتها المتراكمة وتشجيعها خدمة للجيش الوطني الشعبي.

وأكد الفريق خلال زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الثالثة ببشار، أن هذا النهج هو بمثابة خريطة الطريق التي تعمل القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي جاهدة من أجل توضيح معالمها وتحديد معاييرها الموضوعية والصائبة.

المتمثلة أساسا في أن تجعل سُنّة التداول على الوظائف والمناصب بمختلف مستوياتها من سُننها الحميدة بل والمطلوبة.

كما تسعى لتجعل منها أيضا تقليدا طبيعيا وثقافة سائدة بل وضرورية، ينبعث من خلالها نفس جديد بين الصفوف، واندفاعة متجددة يعظم عبرها طموح الأفراد ويكبر أملهم في جعل العمل المخلص لله والوطن، هو المعيار الوحيد لبلوغ مسؤوليات أسمى.

داعيا إلى التحلي بالعمل المنضبط والسهر على تطبيق توجيهات القيادة العليا في جميع المجالات التطويرية، بما في ذلك المجال الإعدادي والتحضيري والتعليمي والتكويني.

كما شدد الفريق على أن يكون العمل المؤدى عملا محترفا بأتم معنى الكلمة.

معتبرا أرقى بل وأنبل سِمة من سِمات العمل الإحترافي الناجح، هي سمة الانضباط في العمل والاحتراف في التفكير، لأن ذلك يتوافق مع خصوصياتنا الذاتية وقيمنا الوطنية، التي ورثها الجيش الوطني الشعبي عن أسلافه في جيش التحرير الوطني.

هو ذلك التنافس الشريف بين الأفراد على من يستطيع أن يخدم وطنه أكثر من غيره، وعلى من يستطيع أن يترك بصمته البيضاء الناصعة على سجل مساره المهني.

وقال رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي في كلمته أمام قيادة وأركان وإطارات الناحية العسكرية الثالثة: «أنتم تعلمون جيدا مدى الجهد الذي بذلته شخصيا في هذا الشأن رفقة كافة الخيّرين في قواتنا المسلحة من أجل ترسيخ مضامين مثل هذه القيم النبيلة، هذه القيم التي لا نبالغ إطلاقا، إذا قلنا إنها الضمانة الوحيدة التي تكفل الارتقاء بالاحترافية لدينا إلى مرتبتها التي يتعين أن يدرك كل فرد من أفراد الجيش الوطني الشعبي، بأن حملها أمانة عظيمة، وأن أداءها مسؤولية كبرى».

وأضاف ڤايد صالح بأنه يتعين على من يتشرف بواجب خدمتها، أن يؤمن بفكرتها، بل وأفكارها الوطنية السامية والنبيلة، وأن يجسّد ذلك بالعمل الميداني المثمر والمنتج، وأن يعتبر نفسه خادما للوطن، وللوطن فقط.


التعليقات (1)

  • محمد

    يظهر ان التداول على السلطة لا ينطبق على الجميع

أخبار الجزائر

حديث الشبكة