مخبر الشرطة يثبت عدم صلاحية 800 قنطار من “النخالة” للاستهلاك الحيواني في تبسة!

مخبر الشرطة يثبت عدم صلاحية 800 قنطار من “النخالة” للاستهلاك الحيواني في تبسة!

تطورات فضيحة تخزين “نخالة” قديمة وخلطها بأخرى جديدة

كشف مصدر مطلع لـ “النهار“، بأن الخبرة التي أنجزت في المخبر الجنائي الجهوي للشرطة بقسنطينة، على العينات التي تم أخذها من كميات مادة “النخالة” التي عثر عليها في مخازن المطاحن الكبرى في العوينات بتبسة، أثبت عدم صلاحية الاستهلاك الحيواني لنحو 800 قنطار من مادة “النخالة” التي كشف عنها اللثام رئيس أمن دائرة العوينات وأعوانه، بعدما كانت مخزنة لأزيد من 10 سنوات.

وبعد انتقال عناصر الأمن إلى مخزن المطاحن الكبرى التابعة للديوان الوطني للحبوب بالشرق، تم اكتشاف أن الموظفين قاموا بخرق الحجز لذات المادة من طرف أمن الدائرة بأمر من وكيل الجمهورية لدى محكمة العوينات، حيث شرعوا في خلط مادة “النخالة” غير الصالحة للاستهلاك الحيواني بـ”النخالة” الجديدة وتسويقها للموالين ومربي المواشي في خطوة للتخلص منها وطمس الأدلة، ومنها تم اكتشاف فضيحة أخرى تتعلق بأزيد من 40 ألف كيس مخصص لتعبئة مادة السميد وأخرى لمادة “النخالة” مخزنة منذ خمس سنوات.

وأثناء التدقيق مع السجلات والمستندات، اتضح أن الأكياس، تم تسجيلهم على أساس أنه تم استغلالها ومدون خروجها من المخازن، ليتم إخطار الجهة القضائية، التي أمرت بتعميق التحقيقات التي يشرف عليها عميد الشرطة رئيس أمن دائرة العوينات شخصيا.


الرابط : https://www.ennaharonline.com/?p=963510

التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة