مسلسل «مشاعر».. تجربة متميزة بتفاعل للخبرات الفنية

مسلسل «مشاعر».. تجربة متميزة بتفاعل للخبرات الفنية

يبث مسلسل «مشاعر» من خلال قناة «النهار» الجزائرية الذي تبدأ قصته من هروب البطلة من المنزل رافضة الزواج من شخص لا تحبه.

وتنتقل في مكان صحراوي جزائري لتصل تونس، وهناك تلتقي في حادث سير برجل يساعدها ويدخلها منزله العائلي.

ويلحقها الزوج المرفوض إلى تونس، ويبحث عنها، في خط درامي يشبه المسلسلات التركية.

إن العمل درامي رومانسي بامتياز، يقدم الكثير من المشاهد النفسية المعقدة، بحضور للتقنية السردية الدرامية التركية تحديدا.

وهي التي تعتمد على تقنيات الصمت الدرامي في حضور الموسيقى الهادئة المواكبة للمشاهد، والتي قد تستمر لدقائق، قصد ربط المتلقي بلحظات تشويق.

يمكن أن نسميه بلاغة الصمت الكلامي، أي الكلام لكن بالصمت، لتكون الرسالة الفنية والعاطفية أكبر تأثيرا.

يكون الجزائريون قد اكتفوا بتسجيل نسب عالية للمشاهدة فقط، بعد أن جذبهم المنتج من خلال إشراك فنانين جزائريين، جاءتهم الفرصة للبروز وتسويق قدراتهم التمثيلية.

بالعودة للجوانب الفنية في المسلسل، فقد لاحظنا التطور النوعي والجودة العالية للحلقات، بفضل الخبرات وبفضل الإمكانات التقنية الكبيرة.

أما بالنسبة لأداء الممثلين، فقد انتبهنا لطبيعة أسلوب الكلام عند الجزائريين في بعض الحلقات.

إن مسلسل «مشاعر» عمل احترافي متميز في تاريخ الدراما المغاربية، وقد استطاعت شركة الإنتاج أن تفتح بابا جماليا كبيرا لأجيال قادمة، ستستفيد من الإيجابيات والسلبيات.

وتكون إدارة قناة «النهار» الجزائرية قد أحسنت الاختيار والاستثمار الفني، وهنا تتفاعل كل عناصر الصناعة الفنية الراقية.

لتنجز تسويقا للتاريخ والتراث والثقافة والغنى السياحي في تونس، على أمل استفادة دول مغاربية أخرى من التجربة.

نتمنى أن تكون الحلقات القادمة بجودة تصويرية وبترابط سردي ودرامي، لأن المهمة ليست سهلة.

والوصول للأداء التمثيلي المتميز وعوالمه ومميزاته عملية تحتاج لنفس كبير، ونأمل أن لا نقع في الخيبة الفنية، لأن الجمهور ينتظر الكثير من أبطاله.

وقد تجلت العلاقة التفاعلية والحميمية بين المشاهد والممثلين مع مرور الوقت وتتابع الحلقات.

تحياتي لكل طاقم المسلسل، وبالتوفيق في أعمال أخرى، لشمل كل أبناء المنطقة المغاربية الأمازيغية العربية المسلمة.

قصد مواجهة التحديات الثقافية والاقتصادية والاجتماعية، في ظل العولمة والصراع بين الدول والحضارات.


التعليقات (2)

  • مشاعر

    عندما تاتي بنظام. يغربل النخب ياتي بهم في علب ليدخلهم كهوف الموت لعل احدهم ينشد قائلل ا
    الحمد لله. باننا. لم نرتكب جرما ولا عصياني الجرم عندهمو. الجهاد بان يروا ان الجهاد بسادس الاركان

  • amartttt743

    ارسال مسلسل المشاعر

أخبار الجزائر

حديث الشبكة