من تدعمني أجعلها قرّة عيني ورأس مالي

من تدعمني أجعلها قرّة عيني ورأس مالي

أمنيتي وغايتي في الدنيا التي أسأل الله بكرة وعشية أن تتحقق، هي الظفر بزوجة صالحة.

وعندما أقول صالحة يعني المرأة التي تتوفر فيها شروط الزواج، واعية ومسؤولة وهادئة ورصينة، متمكنة من الأمور المنزلية، ليس البراعة والامتياز. يكفي أن تكون مدبّرة تعرف كيف تتصرف ليست مُسرفة ولا مغلولة اليد، يهمها كثيرا أمر زوجها تسعد لسعادته وتحزن لحزنه.

في نظري أن المرأة الصالحة هي من تكون امتدادا لزوجها وتعينه، أي نعم المرأة هي من تحتاج السند.

ولكن الرجل أيضا في حاجة لذلك، لأن حياته بعد الزواج تتغير وبشكل كبير. أتمنى أن يكون هذا التغير من الحسن إلى الأحسن، وليس هذا بكثير لأن طلبي معقول.

هذه مقدمة صاحب الشأن الذي شارك معنا من خلال ركن عرض اليوم، إنه رزقي من ولاية حاسي مسعود.

يبلغ من العمر 40 سنة، لم يسبق له الاقتران، موظف مستقر ويمتلك مسكنا خاصا، طويل القامة وأبيض البشرة ومقبول الشكل.

غايته الظفر بامرأة واعية وناضجة تتوفر فيها الشروط المذكورة أعلاه، تقية وملتزمة بأحكام الله، من إحدى مدن الوسط الجزائري.

وهذا يتراوح عمرها ما بين 28 و36 سنة، لا بأس إن كانت أرملة أو مطلقة بولد على الأكثر.

يقبلها عاملة أو ماكثة في البيت، يعدها بالإحسان والعشرة الطيبة.

للتواصل مع العرض، مركز الأثير يستقبل مكالماتكم على الأرقام  3800/3801/3802 :

الرقم السري : 131642

مركز الأثير للإصغاء يضمن لكم أعلى درجات السرية والاحترافية

اتصلوا بنا و تعرف أو تعرّفي على نصفك الآخر.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة