مونديال 2010: ميسي يحذو حذو رونالدو وروني وكاكا ويودع النهائيات وهو يجر ذيل الخيبة

مونديال 2010: ميسي يحذو حذو رونالدو وروني وكاكا ويودع النهائيات وهو يجر ذيل الخيبة

ودع الارجنتيني ليونيل ميسي نهائيات مونديال

جنوب افريقيا 2010 وهو يجر ذيل الخيبة بعد ان خرج منتخب بلاده من العرس الكروي العالمي بخسارة مذلة أمام نظيره الألماني (صفر-4)، وأثبتت النهائيات التاسعة عشرة انها بطولة الأداء الجماعي وليس النجوم على الإطلاق لان ايا من النجوم الكبار الذين توجهت الأنظار إليهم قبل انطلاق العرس الكروي لم يقدم أي شيء يذكر، واكبر مثال على ذلك كان رونالدو، أغلى لاعب في العالم، الذي دون اسمه بالحرف العريض في سجل النجوم الكبار الذين أخفقوا في فرض سطوتهم على المسرح العالمي بعدما فشل في إظهار أي من لمحاته التي قدمها في الملاعب الانكليزية والاسبانية والأوروبية وودع مع “سيليساو داس كويناش” نهائيات جنوب افريقيا خالي الوفاض بعد خروجه من الدور الثاني على يد المنتخب الاسباني بطل اوروبا (صفر-1)، وعد نجم ريال مدريد الاسباني بان “يفجر” نجوميته في العرس الكروي العالمي الأول على الأراضي الإفريقية لكن كل ما “فجره” هو بصقة في وجه مصور تلفزيوني كان يتبع خطاه بعد خسارة منتخب بلاده.

أما روني فكان وضعه أسوأ من زميله السابق في مانشستر يونايتد لأنه كان على الأرجح أسوأ لاعبي المنتخب الانكليزي حيث قدم اداء متواضعا للغاية، خلافا للمستوى الرائع الذي قدمه مع “الشياطين الحمر” الموسم الماضي محليا وأوروبيا، وكان ظل المهاجم الذي أرعب دفاعات الخصوم وهو ودع النهائيات دون ان يسجل أدني هدف بل انه لم يهدد حتى مرمى المنتخبات التي واجهها منتخب “الأسود الثلاثة” إلا في حفنة من المناسبات، ليخرج أيضا خالي الوفاض بعدما ودع الانكليز النهائيات من الدور الثاني أيضا لكن بهزيمة مذلة أمام الألمان (1-4) هي الأقسى لهم في تاريخ مشاركاتهم في النهائيات، ولم يكن وضع كاكا، زميل رونالدو في ريال مدريد افضل على الإطلاق، إذ كان بمثابة الحاضر الغائب في المباريات الخمس التي خاضها منتخب البرازيل، ورغم انه كان صاحب ثلاث تمريرات حاسمة فهو لم يقدم المستوى المتوقع منه كقائد فعلي على ارض الملعب ، قرر مدرب المنتخب البرازيلي كارلوس دونغا ان يستبعد رونالدينيو عن التشكيلة التي تخوض نهائيات العرس الكروي لان نجم برشلونة الاسباني السابق لم يقدم المستوى المطلوب مع فريقه الحالي ميلان الايطالي، لكن المفارقة انه راهن على كاكا رغم ان الأخير كان “أسوأ” من رونالدينيو خلال الموسم المنصرم مع ريال مدريد الاسباني الذي انفق 65 مليون أورو لضمه من ميلان أيضا، وكان رهانه في غير محله على الإطلاق لان الجميع توقع ان يستفيق هذا النجم الكبير من سباته في الدور ربع النهائي أمام هولندا إلا انه لم يقم بشيء سوى اختبار حارس البرتقالي مرة واحدة ليودع “سيليساو” النهائيات بخسارته 1-2 ، “أنا جاهز لان أكون احد قادة المنتخب على الرغم من انه في صفوفه كثير من القادة الذي يتمتعون بتقنيات عالية وتكتيك رفيع. أنا مستعد لتحمل هذه المسؤولية”، هذا ما قاله كاكا عشية انطلاق النهائيات الاولى على الأراضي الإفريقية، لكنه كان شبح اللاعب الذي توج بجائزة افضل لاعب في العالم عام 2007.

أما بالنسبة لميسي، من المؤكد ان النجم الارجنتيني كان افضل من النجوم الثلاثة الآخرين، بفضل تحركاته ولمحاته الفنية، لكنه فشل في الارتقاء إلى مستوى المسؤولية التي وضعها على عاتقه مدربه في المنتخب دييغو مارادونا الذي قال علنا بان “ليو” هو خليفته، إلا ان النجم الملقب ب”البعوضة” لم ينجح في نقل التألق الملفت الذي قدمه مع فريقه الكاتالوني إلى المنتخب الوطني وبقيت عروضه “خجولة”.

من المؤكد ان ميسي هو الوريث الحقيقي لمارادونا، لا بل يعتقد البعض ان جوهرة نادي برشلونة ينقصه التتويج بلقب كاس العالم كي يتجاوز مارادونا ويصبح اللاعب الأهم في تاريخ الارجنتين وربما في تاريخ اللعبة، لكن عليه ان ينتظر حتى عام 2014 ليحقق مبتغاه على ارض الغريم البرازيلي، وتطرق ميسي إلى هذه المسألة قائلا ” لا يمكنني ان أحقق افضل من العام الذي اختبرته (عام 2009) سوى من خلال الفوز بكأس العالم، وأمل ان ارفع اسمي عاليا في المنتخب الوطني أمل ان أقدم الأداء الذي قدمته مع برشلونة”، معترفا بأنه لم يجد الأسباب التي تقف خلف الفارق في أدائه مع فريقه والمنتخب الوطني، لكنه وعد بأنه سيعطي الجميع جوابا حول هذه المسألة على أرضية الملعب وجاء الجواب بعنوان ألماني عريض: أربعة أهداف نظيفة أطاحت بآمال ميسي ومنتخب “لا البيسيليستي” في بلوغ دور الأربعة للمرة الاولى منذ 20 عاما والثأر من “مانشافت” الذي كان أطاح به من الدور ذاته خلال النسخة الماضية لكن بركلات الترجيح.

ستكون صفة اللاعب الذي تألق على صعيد الأندية وفشل على المسرح العالمي الأهم مترافقة مع ميسي وروني وكاكا ورونالدو حتى أشعار آخر، في حين ان الأداء الجماعي هو الصيغة الطاغية حتى الآن مع المنتخبين الألماني والاسباني والهولندي وحتى الاوروغوياني، وهو العنوان العريض لمونديال “امة قوس القزح”.

أما بالنسبة لمسألة النجوم في هذه المنتخبات فهي معادلة لمفهوم “تذويب” النفس لخدمة الجماعية وان كان كل من هؤلاء المنتخبات يملك لاعبين لا يقلون شأنا على الإطلاق عن رونالدو وكاكا وروني وميسي، مثل توماس مولر ودافيد فيا وتشافي هرنانديز وانديس انييستا ودييغو فورلان.


التعليقات (0)

أخبار الجزائر

حديث الشبكة