ولد قابلية يفجر قنبلة ويكشف حقائق مثيرة حول مجاهدين كبار أسموهم “حركى”

ولد قابلية يفجر قنبلة ويكشف حقائق مثيرة حول مجاهدين كبار أسموهم “حركى”

فجر  الوزير الأسبق ورئيس جمعية المالغ، دحو ولد قابلية، قنبلة حقيقية في حق كل من ظلموا مجاهدين كبار ساهموا في الثورة التحريرية وقدموا يد العون للمخابرات آنذاك لكن في سرية تامة، قبل أن يطبقوا عليهم فيما بعد لقب “الحركى”.

وكشف ولد قابلية اليوم الثلاثاء خلال فوروم جريدة “المجاهد”،  أن المخابرات الجزائرية كانت موحدة آنذاك والذي كان يشرف عليها عبد الحفيظ بوالصوف، ولديها أصدقاء كثر.

وأضاف ولد قابلية أن هناك أصدقاء قدموا أشياء كثيرة للثورة في صورة صالح بعكوير المساعد الأول للحاكم الفرنسي الذي تعرض للظلم من قبل الثوار.

وأضاف ذات المتحدث، أن الشهيد بعكوير قدم الكثير للوطن،  ومن أهم ذلك مشروع قسنطينة و حول نوايا فرنسا فيما يتعلق بالبترول.

و أضاف ولد قابلية أن هناك عديد منهم في العاصمة يعملوا في المخابرات بشرط عدم التصريح بهم لمجاهدي الثورة أو جبهة التحرير، حتى لا يكتشف أمرهم.

وكشف ذات المسؤول، أن بعكوير ، إتصل بفرحات عباس في الهند وإلتحق بالثورة و قدم مساهمات جليلة لمخابرات الثورة التحريرية، موضحا أن  عائلته لم تطلب يوما صفة الشهيد ونحن من رفعنا الظلم عنها.


التعليقات (3)

  • الحوت

    سواء نالها أم لم ينلها، المهم أن الله يعلم هل جاهد أم لا و هل هو شهيد أم لا ؟ !

  • اكلي امقران

    بارك الله فيك يا استاذ؛ و ماقولك للذين يدعون وجود مجاهدين مزيفين؟؟ انرنا بعلمك يا استاذ.

  • عبد القادر

    حسب ما نشوفوا عدنا ما نفرقوش شكون المجاهد و شكون الحركي ربي يعلم لجاهدوا صح نحاوهم من الطريق عمدا و تجاهلوهم و إلا جبدوا رواهم علابالهم بالدعوة مخلطة يتفكروهم غير كيف يموتوا

أخبار الجزائر

حديث الشبكة